النصر والهلال وفرصة لبلوغ دور الثمانية

Reuters

يبدو النصر الإماراتي مرشحاً فوق العادة للتأهل إلى ربع النهائي لأول مرة في تاريخه عندما يحل ضيفاً على تراكتور سازي تبريز الإيراني غداً الثلاثاء في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

واكتسح النصر ضيفه تراكتور سازي 4-1 في دبي الثلاثاء الماضي، لذلك فإن حظوظه ستكون أكبر من صاحب الضيافة غداً كونه سيلعب بعدة فرص ومنها الخسارة بفارق هدفين.

ويبدو النصر مصراً على كتابة تاريخه الخاص في البطولة بعدما كان حقق انجازاً بعبوره دور المجموعات لأول مرة في تاريخه في مشاركته الثالثة فيها بعد عامي 2012 و2013 عندما حل في المركز الثاني للمجموعة الأولى برصيد 9 نقاط وتأهل بفارق المواجهات المباشرة عن الاتحاد السعودي.

وسيكون اعتماد النصر مرة اخرى على خبرة مدربه الصربي إيفان يوفانوفيتش في مباريات الكؤوس بعدما سبق أن قاد الفريق الإماراتي الى لقب مسابقتي الكأس وكأس الرابطة المحليتين عام 2015، وأبويل القبرصي إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا موسم 2011-2012 لأول مرة في تاريخه قبل أن يخرج أمام ريال مدريد الإسباني.

وما يصعب من مهمة تراكتور سازي أن النصر دخل مرماه خمسة أهداف فقط في سبع مباريات خاضها في البطولة، وذلك لوجود حارس مميز هو الدولي أحمد شامبيه وأفضل ظهيرين في الدوري الإماراتي محمود خميس وأحمد ابراهيم.

كما يتميز من النصر التشيلي لويس خمينيز والبرازيلي نيلمار هورناتو والفرنسي كيمبو إيكوكو والبوركينابي جوناثان بيتروبيا.

التعادل الايجابي أو الفوز مطلب الهلال

يسعى الهلال السعودي إلى تجاوز عقبة مضيفه لوكوموتيف الأوزبكي عندما يلتقيان، على ستاد لوكوموتيف بطشقند.

 ويأمل الهلال الذي أقال مدربه اليوناني يورغوس دونيس بعد موقعة الذهاب التي انتهت بالتعادل السلبي وأسند المهمة للمدرب الوطني عبداللطيف الحسيني، في تحقيق نتيجة إيجابية سواء الفوز أو التعادل الإيجابي بأي نتيجة لضمان التواجد في الدور ربع النهائي من البطولة ومن ثم المحافظة على حظوظه في المنافسة على اللقب القاري الغائب عن خزينته منذ 16 عاماً.

أما الفريق الأوزبكي الذي نجح في الخروج متعادلاً في مباراة الذهاب التي أقيمت قبل أسبوع في الرياض فيتطلع إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور وتحقيق الفوز الذي سينقله للدور المقبل من البطولة للمرة الأولى في تاريخه.

وشدد البرازيلي في صفوف الفريق الهلالي إدواردو على أن الفريق تنتظره مباراة مهمة وصعبة في نفس الوقت أمام لوكوموتيف، كون المضيف فريق ليس بالسهل ويملك لاعبين مميزين مما يصعب مهمتنا.

وتوقّع إدواردو أن يظهر الفريق الهلالي بشكل مغاير عن ما يتوقعه فريق لوكوموتيف، وقال: "سنلعب بكل ما لدينا من قوة للفوز وإسعاد الجماهير الهلالية".

وتحمل مباراة  الغد الرقم 16 في تاريخ مواجهات الهلال أمام الأندية الأوزبكية، حيث سبق أن واجه الأندية الأوزبكية 15 مرة، حقق خلالها 11 انتصاراً مقابل الخسارة مرة واحدة والتعادل في 3 مباريات. وقد سجل الهلال خلال تلك المباريات 34 هدفاً بينما استقبلت شباكه 9 أهداف فقط.