الـ"MLS": أربعة فرق استأنفت تدريباتها الأربعاء

REUTERS

وقال ماتياس بيليغريني، الجناح الأرجنتيني في صفوف فريق إنتر ميامي الذي يرأسه النجم الإنكليزي السابق ديفيد بيكهام، "أنا سعيد جداً باتخاذ هذه الخطوة الأولى، والتي كانت الأكثر صعوبة، والتي كانت أكثر ما يقلقنا".

ولا تتعلق هذه العودة إلى التدريبات خارج المنازل أو انفرادية بمقرات الأندية والتي تبقى طوعية، سوى بالفرق التابعة للمناطق والولايات التي خففت سلطاتها المحلية قيود الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا المستجد، والتي بلغت حتى الآن 26 ولاية.

وحدها أربعة فرق استقبلت لاعبيها هي أتلانتا يونايتد وسبورتنغ كانساس سيتي وإنتر ميامي وأورلاندو سيتي. ومن المقرر أن يعيد فريق هيوستن دينامو فتح أبوابه أمام لاعبيه الخميس.

في المقابل، قررت فرق أخرى مسموح لها بالعودة إلى التدريبات مثل مونتريال إمباكت الذي يشرف على إدارته الفنية الدولي الفرنسي السابق تييري هنري، الانتظار لبضعة أيام.

وأعرب العديد من اللاعبين عقب انتهاء حصتهم التدريبية الفردية، عن ارتياحهم لأنهم تمكنوا من العودة إلى الملاعب من خلال الاستفادة من تدابير الوقاية التي وضعتها رابطة "أم أل أس".

وقال لاعب وسط أتلانتا الأرجنتيني غونزالو مارتينيز "أنا سعيد جدا. تم اتخاذ ترتيبات جيدة جدا في النادي للاهتمام بنا وبالموظفين".

ومن بين القوانين التي فرضتها الرابطة، عدم السماح بتواجد أكثر من أربعة لاعبين في كل حصة تدريبية، وضرورة التزام كل منهم بالجزء الخاص به في الملعب، بالإضافة الى ارتداء الأقنعة الواقية وقياس درجة الحرارة لدى الوصول إلى النادي مع توفير أماكن لغسل وتعقيم اليدين في الموقع، كما تم تخصيص أماكن لوقوف السيارات في المواقف مع الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي.

وقال حارس مرمى إنتر ميامي لويس روبليس "تم تقديم الكثير من المعلومات لنا (الثلاثاء) حول هذه البروتوكولات. إنها مملة لكنها مهمة لأننا نريد التأكد من اتخاذ جميع الاحتياطات".

وأوقف الدوري الأميركي في 12 آذار/مارس، وتنتظر الأندية الآن الضوء الأخضر لتنظيم حصص تدريبية جماعية ولكن ليس قبل 15 أيار/مايو. أما بالنسبة للعودة المحتملة للمنافسة، فقد تم تحديدها في الثامن من حزيران/يونيو في أحسن الأحوال.