السوبر الإسبانية: برشلونة يرنو اللقب رغم الغيابات

Reuters

وانتزع برشلونة الفوز على إشبيلية، بطل الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) في المواسم الثلاثة الماضية، بهدفين نظيفين ذهاباً الأحد الماضي حملا توقيع الأوروغوياني لويس سواريز والشاب منير الحدادي.

وتأتي خسارة إشبيلية بعد سقوطه أيضاً الأربعاء الماضي أمام ريال مدريد بطل أوروبا والقطب الثاني للكرة الإسبانية في الكأس السوبر الأوروبية 2-3 بعد التمديد.

ويفتقد الفريق الكاتالوني في مباراة الإياب صانع الألعاب أندريس إنييستا الذي سيغيب لمدة أسبوعين بعد تعرضه إلى إصابة في الركبة ذهاباً.

كما أعلن برشلونة أن مدافعه الفرنسي جيريمي ماتيو تعرض إلى شد عضلي في المباراة ذاتها وسيغيب ثلاثة أسابيع.

وأعد المدرب لويس انريكي اللاعبين الجديدين دنيس سواريز والفرنسي لوكاس ديني لإشراكهما بدلاً من إنييستا وماتيو.

ويستمر غياب المهاجم البرازيلي نيمار عن الفريق الكاتالوني لمشاركته مع منتخب بلاده في دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو.
ويغيب الحارس الألماني مارك اندري تير شتيغن أيضاً لإصابة في أربطة الركبة.

وقال إنريكي "اللاعبون الذين بدأوا المباراة السابقة لعبوا جيداً، وكذلك الذين دخلوا لاحقاً. إننا بحاجة إلى جميع هؤلاء اللاعبين لأننا سنلعب كل ثلاثة أيام".

وتابع "إننا متحمسون للفوز بالكأس السوبر الإسبانية، إنها الكأس الكبيرة الأولى في الموسم، وإذا كنت تريد إحراز الألقاب فيجب أن تكون طموحاً".

إشبيلية في مهمة غاية في الصعوبة

في الجهة المقابلة، يتعين على المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي إيجاد حل لترجمة الفرص أمام المرمى بعد العرض الجيد الذي قدمه فريقه في الشوط الأول أمام برشلونة، وفي المباراة التي سبقتها أمام ريال مدريد.

واعتبر سامباولي أن مباراة السوبر الأوروبية صعبت المهمة على فريقه للفوز بالسوبر الإسبانية بقوله "جئنا بعد 120 دقيقة أمام ريال مدريد والعديد من الاصابات. البرنامج أضر بنا لأننا نشعر بالإرهاق".

وحل سامباولي، الذي قاد تشيلي إلى إحراز لقب كوبا أميركا العام الماضي، مكان أوناي إيمري المنتقل إلى باريس سان جيرمان الفرنسي بعد ثلاثة مواسم رائعة مع إشبيلية قاده فيها إلى ثلاثة القاب متتالية في يوروبا ليغ.

وخسر إشبيلية العديد من نجومه وعلى رأسهم المهاجم الفرنسي كيفن غاميرو ولاعب الوسط البولندي غريغورز كريشوفياك والأرجنتيني ايفر بانيغا، لكنه حصل على خدمات لوسيانو فييتو وماتياس كرانميفيتر وفرانكو فاسكيز.