الدوري القطري: صدام الريان مع أم صلال الأبرز

www.qsl.com.qa

تبرز مباراة الريان المتصدر مع أم صلال الخامس بعد غد الأحد في المرحلة الثالثة من الدوري القطري لكرة القدم.

تفتتح المرحلة السبت فيلتقي الغرافة مع الأهلي والجيش مع الخور ولخويا مع الخريطيات وقطر مع العربي، ويلعب الأحد أيضاً مسيمير مع السيلية والسد مع الوكرة.

ويسعي الريان إلى تحقيق الفوز الثالث علي التوالي والتمسك بالصدارة، وهو ما يرفضه أم صلال الذي يطمح في العودة إلى الانتصارات رغم صعوبة المهمة، خاصة وأنه لن يواجه الريان فقط بل جماهيره الغفيرة والمتحمسة والتي لعبت الدور الأبرز في الفوزين السابقين على السيلية والخريطيات.

وسيضطر لخويا إلى خوض مواجهة صعبة للمرة الثانية على التوالي أمام الخريطيات بعد اجتيازه قطر بصعوبة في بداية مشوار الدفاع عن اللقب.

أظهر الخريطيات مستوى مغايراً تماماً لما كان عليه في المواسم الماضية وحقق المفاجأة بفوزه على قطر ثم أحرج الريان كثيراً قبل أن يخسر بصعوبة، وهو مؤهل فنياً ومعنوياً لمواجهة حامل اللقب بفضل جهود مدربه البوسني عمار أوسيم المسؤول عن التطوير الكبير في أدائه.

ولن تقتصر مهمة لخويا على تفادي أخطاء دفاعه القاتلة، بل سيكون مطالباً بتصحيح الصورة غير الجيدة التي ظهر عليها أمام قطر واستعادة الثقة.

وبعد أن تلقّى كل منهما صدمة في المرحلة الماضية، يرفض السد والوكرة أي صدمات جديدة، فالسد أخفق في الاختبار الأول أمام أم صلال وسقط في فخ التعادل، ولم يكن أيضاً مقنعاً وهو مطالب بقيادة الدولي الإسباني السابق تشافي هرنانديز والبرازيلي موريكي باستعادة ثقة جمهوره سريعاً، والوكرة خسر مباراتيه الأوليين وعليه تدارك الوضع بسرعة لعدم العودة إلى ذكريات شبح الهبوط مبكراً كما حصل في الموسمين الماضيين.

ولن تقل مواجهة قطر مع العربي قوة حيث يسعى العربي المنطلق بقوة إلى الاستمرار في الانتصارات ومزاحمة غريمه اللدود الريان على الصدارة، وهي مهمة شاقة كون قطر لن يرضي سوى بالفوز بعد أن أخفق في ذلك في المرحلتين الأوليين.

ويهدد الغرافة منافسه الأهلي بمهاجمه السابق الكونغولي إليان ديوكو ، وانتقل ديوكو من الأهلي إلى الغرافة في واحدة من أهم صفقات الموسم، وردّ الأهلي على رحيل هدافه بالتعاقد مع مواطنه الأكثر خطورة فيرمان موبيلي.

ولم يسجّل ديوكو وموبيلي إلى الآن، وستكون الأنظار بالتالي شاخصة نحوهما في هذه المواجهة.

وتبدو الفرصة متاحة أمام مسيمير والسيلية لإيقاف الخسائر وتحقيق الفوز الأول، ويعتقد مسيمير أن مواجهة السيلية الذي ظهر في حالة سيئة فرصة جيدة لتحقيق الفوز الأول بعد صعوده من الدرجة الثانية، أما السيلية فيأمل بحصد النقاط الثلاث من أمام منافسه الجديد.

وسيخوض الجيش مهمة سهلة ضد الخور الذي تلقّى خسارتين.


>