الدوري السوري: حطين المدجج بالمحترفين يطمح لمقارعة حامل اللقب

AFP

ويخوض 14 فريقاً منافسات النسخة التاسعة والثلاثين من البطولة التي تأتي في ظل تحسن الأوضاع الأمنية في عدد من مناطق البلاد، في ظل النزاع المستمر منذ العام 2011.

ويشهد الدوري السوري هذا الموسم عودة عدد من اللاعبين الدوليين أو الذين احترفوا خارج سوريا في الأعوام الماضية.

ويأتي حطين في طليعة المرشحين للمنافسة مع مدربه الجديد حسين عفش، وبتعاقداته الجديدة مع محترفين سابقين من أمثال حسين جويد وتامر الحاج محمد ومارديك مردكيان وعبد الرزاق الحسين وفهد اليوسف.

وكان حطين أبرز الفرق التي عززت صفوفها في فترة الانتقالات.

كما تشهد منافسات الدوري عودة المدرب العربي إلى الملاعب السورية، متمثلة بتعاقد الاتحاد مع المدرب التونسي قيس اليعقوبي لموسم واحد، في صفقة قدرت بنحو 75 مليون ليرة سورية (نحو 125 ألف دولار).

كما عزز الجيش حامل اللقب والرقم القياسي (17 لقباً)، بعدد من اللاعبين أبرزهم الدوليبن إبراهيم عالمة وورد السلامة، ولاعب خط الوسط الدولي السابق قصي حبيب، اضافة إلى محمد الواكد وعمار أرناؤوط.

ويبرز ضمن المنافسين المحتملين الوحدة الدمشقي بقيادة مدربه الجديد القديم رأفت محمد وبتشكيلته المعززة بالدوليين العائدين من الخارج مؤيد عجان وأسامة أومري وعمرو جنيات.

والأمر ذاته ينطبق على الاتحاد الحلبي الذي عزز صفوفه بالدوليين الحارس خالد حاج عثمان وأحمد الأحمد ومحمد عنز وأحمد الاشقر وبالمهاجم أنس بوطة والدوليين السابقين عبد الناصر حسن ووائل عيان.

ويبقى تشرين الساحلي أحد المنافسين المتوقعين بقيادة مدربه الجديد ماهر البحري وبتعاقداته الجديدة وأبرزها الدولي خالد مبيض والمهاجم باسل مصطفى إلى جانب الدوليين محمد مرمور وكامل حميشة وخالد كردغلي.

وتشهد منافسات الدوري هذا الموسم مشاركة العائدين إلى دوري الأضواء الفتوة من دير الزور والجزيرة من الحسكة. واختار الفتوة ملاعب دمشق أرضاً بديلة له بسبب عدم توفر الملاعب المناسبة في دير الزور، في حين اختار الجزيرة ملاعب حلب أرضاً بديلة له.

وتشهد المرحلة الأولى الأحد مباريات عدة أبرزها دربي العاصمة بين الجيش وجاره الوحدة ثالث الموسم الماضي، بينما تقام في حلب مباراة الاتحاد مع الوثبة.

ويلتقي في اللاذقية حطين مع ضيفه الطليعة، بينما يلتقي النواعير وتشرين وصيف الموسم الماضي في حماة، إضافة إلى الفتوة وضيفه الساحل في دمشق، وجبلة وضيفه الشرطة.

وتأجل لقاء حمص بين الكرامة وضيفه الجزيرة بسبب الظروف التي تشهدها مدينة الحسكة وصعوبة التنقل إلى خارجها.