الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يكرّم مسعفي إريكسن

Reuters


ومن بين الأشخاص التسعة الذين تلقوا هذا الوسام الممنوح سنوياً من رئيس يويفا، قائد منتخب الدنمارك سيمون كاير الذي أسرع باتجاه زميله الذي كان وجهه في العشب، فقام بتجليسه على جانبه وثبت رأسه وفتح فمه لسحب لسانه لمنعه من الاختناق، يوم الثاني عشر من حزيران/يونيو في كوبنهاغن.

اعتُبر ما قام به كاير مساهمة فعالة قبل تدخل الجهاز الطبي وبدء عملية إنعاش اللاعب الذي عانى من نوبة قلبية قوية.

تم انقاذ إريكسن الذي بقي فاقداً للوعي لدقائق طويلة، من خلال تدليك للقلب وصدمات كهربائية عبر مزيل للرجفان.

بعد الصدمة والتعاطف الكبير الذي حصل عليه لاعب إنتر، غادر المستشفى في 18 حزيران/يونيو إثر خضوعه لعملية زرع مزيل مصغّر للرجفان.

وبحسب ناديه المتوج الموسم الماضي بلقب الدوري الإيطالي، يتمتع اللاعب البالغ 29 عاما بـ"حالة ممتازة"، دون معرفة ما إذا كان قادرا على متابعة مسيرته من عدمها.

قال موغنس كرويتسفيلدت كبير المسؤولين الطبي في كأس أوروبا والذي جرى تكريمه أيضا "الجميع كان يعرف دوره وما يجب القيام به. تركنا عواطفنا في غرف الملابس. بعد ذلك، كان ردّ فعلنا بالطبع كأي شخص آخر".

بدوره، قال رئيس يويفا السلوفيني ألكسندر تشيفيرين "لدي إعجاب لا متناه لردّ الفعل الاستثنائي وهدوء الأطباء وفريق الاسعاف. كانت هذه المهارات حاسمة في إبقاء كريستيان على قيد الحياة".

تابع "لقد كانوا الأبطال الحقيقيين لكأس أوروبا".

وانشئت جائزة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عام 1998 تكريما "للانجازات الاستثنائية، التميّز المهني والصفات الشخصية المثالية" بحسب تعابير الاتحاد القاري.

وكان يويفا قد كرّم في عام 2020 المهاجم الإيفواري السابق ديدييه دروغبا.

في ما يلي أسماء الأشخاص المكرّمين:

الفريق الطبي في الموقع: موغنس كرويتسفيلدت (المسؤول الطبي)، فريدريك فلنستيد (المسؤول الطبي في الملعب)، أندرس بوسن (طبيب "المستطيل")، بيدر إرسغارد (سائق سيارة الاسعاف).

مسؤولو يويفا الطبيون في الموقع: ينس كيلاينفيلد، فالنتان فيليكوف.

الفريق الطبي الدنماركي: مورتن سكيولداغر (معالج فيزيائي مرافق لطبيب الفريق)، مورتن بوسن (طبيب الفريق)، سيمون كاير (قائد المنتخب الدنماركي).


>