الأهلي المصري يعود لنتائجه السلبية

وعاد الأهلي في المرحلة الماضية إلى سكة الانتصارات بعد هزيمتين على التوالي وذلك بتغلبه على حرس الحدود 3-صفر، لكنه عاد واكتفى اليوم بنقطة رفع من خلالها رصيده إلى 13 نقطة في المركز التاسع، فيما أصبح رصيد دجلة 9 نقاط في المركز الثالث عشر.

وأحكم لاعبو الأهلي السيطرة على المباراة من بدايتها وأجبروا دجلة على التراجع للدفاع وتصدى الحظ وحارس دجلة عصام الحضري لفرص خطيرة للتسجيل مبكرا وأبرزها تسديدة للمنفرد عبد الله السعيد تصدى لها الحارس المخضرم الذي أنقذ بعدها انفرادا لحسام غالي، فيما تكفل القائم الأيمن بالتصدي لتسديدة قوية من صبري رحيل قبل أن تمر محاولة رمضان صبحي بجوار القائم الأيسر.

وتحرّر لاعبو دجلة من اللعب الدفاعي تدريجياً مع مرور الوقت الأمر الذي تسبب في تعطيل الخطورة الهجومية للأهلي وانحصار اللعب في وسط الملعب، ثم خسر الأهلي جهود حسام عاشور أحد أهم لاعبيه قبل نهاية الشوط الأول للإصابة، ونزل صالح جمعة بدلاً منه.

وعاد الأهلي للضغط قبل نهاية الشوط لكنه واجه سوء الحظ مجدداً بتصدي القائم الأيسر لتسديدة حسام غالي الأرضية ثم سقطت الكرة أمام الغابوني ماليك إيفونا فسددها أعلى العارضة.

وجاءت بداية الشوط الثاني هجومية للاعبي الأهلي في مواجهة صلابة دفاعية من دجلة، لكن إيفونا نجح في المرور بعد عدة محاولات وسدد كرة قوية أنقذها الحضري الذي تدخل مجدداً للوقوف في وجه متابعة وليد سليمان.

وتلقى الأهلي ضربة في منتصف الشوط الثاني بعد طرد صالح جمعة بعد حصوله على إنذارين.

وأهدر أحمد حجازي فرصة لا تعوّض حين استقبل تمريرة حسين السيد أمام المرمى لكنه سدد الكرة أعلى العارضة، ثم لعب دجلة بعشرة لاعبين في الثواني الأخيرة بعد طرد محمد شريف لحصوله على إنذارين.

واستمر الضغط الهجومي للاعبي الأهلي لكن التمركز الدفاعي للاعبي دجلة حال دون تغيير النتيجة.

وواصل طلائع الجيش انتفاضته وحقق الفوز الثاني على التوالي بتغلبه على مضيفه حرس الحدود بهدف أحمد عيد عبد الملك (51)، رافعاً رصيد فريقه إلى 12 نقطة في المركز العاشر، فيما تواصلت معاناة حرس الحدود في المركز قبل الأخير برصيد 3 نقاط فقط.

وحسم التعادل السلبي مواجهة المقاولون العرب واتحاد الشرطة.

ورفع اتحاد الشرطة رصيده إلى 5 نقاط في المركز السادس عشر، والمقاولون العرب إلى 7 في المركز الخامس عشر.