استقلال طهران يدفع المستحقات المتأخرة لمدربه ستراماتشوني ويأمل بعودته قريباً

AFP

وكان المدرب السابق لإنتر ميلان وأودينيزي ترك فريقه الايراني في الثامن من كانون الأول/ديسمبر الحالي بسبب عدم تمكن الفريق من دفع راتبه بسبب العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، والتي تجعل من المستحيل عملياً اجراء تحويلات مصرفية دولية من إيران، ما أثار غضب المشجعين ودفع رئيس النادي محمد حسين فتحي إلى الاستقالة.

ويحتل استقلال طهران المركز الثاني في الدوري الإيراني بفارق نقطتين خلف سيباهان المتصدر بعد 14 مرحلة.

وقال المدير الرياضي للنادي إسماعيل خليل زادة في تصريح لوكالة "تسنيم" الايرانية "لقد دفعنا مبلغ 160 ألف يورو الذي كان يطالب به ستراماتشوني، أعتقد أنّ المال سيكون (على حساب ستراماتشوني) الاثنين".

وأكدت وزارة الرياضة الإيرانية في رسالة نشرتها باللغة الإيطالية أنّها تتحقق من عملية التحويل، مضيفة أن ستراماتشوني "سيعود قريباً إلى إيران".

وقال المتحدث باسم الوزارة مازيار ناظمي الأسبوع الماضي: "للأسف أثرت العقوبات القاسية بدرجة كبيرة على كرة القدم أيضاً، حاولنا أربع مرات دفع متأخرات المدرب في حسابه لكن تمّ رفضها في كل مرة".

وكان دفع الرواتب سبب أيضاً في فسخ مدرب المنتخب الايراني البلجيكي مارك فيلموتس لعقده مع الاتحاد المحلي للعبة مطلع الشهر الحالي.
وكان فيلموتس اوضح في تغريدة على حسابه في تويتر "نحن في مفاوضات بغية إيجاد حلّ ودي، بعد عدم احترام الالتزامات التعاقدية من طرف الاتحاد الإيراني لكرة القدم وبعد فسخي المبرر لعقدي".

وأضاف "الملف بين يدي المحامين (الذين كلفتهم بالقضية)، لن أدلي بأي تعليق آخر".