إقامة مراسم جنازة سالا في مسقط رأسه

AFP

أقيمت مراسم جنازة المهاجم الأرجنتيني إيميليانو سالا الذي قضى في تحطم طائرة صغيرة كان على متنها في بحر المانش الشهر الماضي، في مسقط رأسه بروغريسو السبت بحضور عائلته وسكان القرية وممثلي ناديي نانت وكارديف.

وكان جثمان سالا وصل إلى الأرجنتين على رحلة تجارية لشركة الخطوط الجوية البريطانية "بريتيش إيروايز" الجمعة.

وشوهد وصول والد ووالدة سالا وشقيقته وبعض الاصدقاء قبل أن يلحق بهم محليون إلى مراسم التشييع التي حضرها أيضاً المدير التنفيذي لنادي كارديف كين شوو والمدرب نيل وورنوك، في حين تمثل نانت بشخص الأمين العام لويك موران والمدافع نيكولا بالوا.

وقال رئيس نادي بروغريسو داينال ريبيرو لوكالة فرانس برس "لقد كان (سالا) يمثل الكثير بالنسبة إلينا. نحن قرية صغيرة وكان إيمي مشهوراً، اللاعب الوحيد الذي مارس الاحتراف".

وتابع "يستطع الناس المرور أمام النعش لترك رسالة أو رسوم أو زهور".

وكان سالا قد قضى في سن الثامنة والعشرين، إثر تحطم طائرة كانت تقله والطيار ديفيد إيبوتسون في 21 كانون الثاني/يناير، من مدينة نانت الفرنسية حيث كان يدافع عن ألوان فريقها، إلى العاصمة الويلزية التي انتقل الى فريقها كارديف سيتي المشارك في الدوري الإنكليزي.

وانتشلت جثة سالا من جزء من حطام الطائرة الصغيرة في منتصف الأسبوع الماضي، بينما لا يزال مصير الطيار ديفيد إيبوتسون مجهولاً.

وأفاد تقرير لمسؤولين في الطب الشرعي خلال عرض أمام اللجنة المكلفة بالبحث في أسباب وفاة سالا في إنكلترا الأسبوع الماضي، أن اللاعب قضى نتيجة إصابات في الرأس والجذع تعرض لها مع تحطم الطائرة.

ولم يخض سالا أي مباراة بقميص ناديه الجديد، وأثارت وفاة المهاجم موجة تضامن واسعة معه، وتحيات قبيل مباريات كرة قدم في فرنسا وإنكلترا والمسابقات القارية الأوروبية هذا الأسبوع.