أونيون برلين يزيد من متاعب بايرن بإجباره على التعادل

AFP

زاد أونيون برلين من متاعب بايرن ميونيخ حامل اللقب والمتصدر بإجباره على التعادل للمرة الثانية هذا الموسم وبنفس النتيجة 1-1 السبت في المرحلة 28 من الدوري الألماني لكرة القدم، ليتحضر العملاق البافاري بشكل مهزوز لاختباره القاري الشاق الثلاثاء في باريس.

وخاض بايرن اللقاء وسط ازدياد الحديث عن توتر العلاقة بين مدربه هانزي فليك ومديره الرياضي البوسني حسن صالحميدزيتش على خلفية سياسة الانتقالات في النادي وعدم التزام الأول بمواصلة المشوار في مهامه بعد الصيف المقبل.

كما ازداد الوضع تأزماً بعدما بات النادي البافاري على شفير التنازل عن لقب دوري أبطال أوروبا بخسارته في منتصف الأسبوع على أرضه أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في ذهاب ربع النهائي 2-3، ما يجعله أمام مهمة شاقة الثلاثاء في العاصمة الفرنسية حيث يبدو بطل "ليغ 1" مرشحاً للثأر من خسارته نهائي العام الماضي أمام رجال فليك.

رومينيغه يخرج عن صمته

واضطر الرئيس التنفيذي لبايرن كارل-هاينتس رومينيغه إلى الخروج علناً للتعبير عن استيائه من التوتر الداخلي الحاصل في النادي البافاري، داعياً إلى توحيد الصفوف والتركيز على نهاية الموسم.

وشدد رومينيغه في حديث لصحيفة "بيلد" الرياضية على ضرورة وحدة الصف قائلاً " يجب أن نعمل معاً بطريقة متناغمة ومخلصة ومهنية. هذا ما أطلبه بوضوح من الإدارة الرياضية. هذا هو ما يميز بايرن ميونيخ على الدوام".

ويبدو أن قرار الإدارة بعدم التجديد للمدافع جيروم بواتنغ أثار حفيظة فليك أكثر من أي شيء آخر بما أنه يعول عليه كثيراً ويراه عنصراً لا غنى عنه.

ويعتبر فليك بحسب وسائل الإعلام الألمانية المرشح الأوفر حظاً لاستلام مهمة الإشراف على المنتخب الألماني بعد نهائيات كأس أوروبا الصيف المقبل خلفاً ليواكيم لوف الذي سيترك المنصب بعد البطولة القارية.

لكن بالنسبة لرومينيغه، فيجب "أن ينتهي هذا الموضوع! لا داعي للتعليق عليه باستمرار، لاسيما أننا في الربع الأخير من الموسم".

وتابع "نحن في المركز الأول في الدوري الألماني بفارق سبع نقاط (قبل مباراة اليوم)، ولا يزال لدينا فرصة للتأهل في دوري الأبطال رغم خسارتنا 3-2 أمام باريس".
على بعد خمس نقاط من لايبزيغ 

وبانتظار الرحلة الباريسية الشاقة، عجز بايرن عن إتمام مهمته المحلية السبت وتقلص الفارق بينه وبين ملاحقه لايبزيغ، الفائز بنتيجة كبيرة على مضيفه فيردر بريمن 4-1، من سبع نقاط الى خمس.

وعانى بايرن، الفائز في المرحلة الماضية على لايبزيغ في ملعب الأخير 1-صفر، بغياب سيرج غنابري ونيكلاس زوله وليون غوريتسكا المنضمين الى الهداف البولندي المصاب روبرت ليفاندوفسكي، ما عقد من مهمته في تحقيق الفوز السادس توالياً.

وتعرض النادي البافاري السبت إلى ضربة إضافية بإصابة الجناح الفرنسي كينغسلي كومان بعد قرابة نصف ساعة على البداية، لكنه أكمل الشوط الأول قبل أن يستبدل خلال استراحة الشوطين بلوروا سانيه.

وعلى غرار الشوط الأول العقيم الذي عجز فيه بايرن عن تهديد مرمى الحارس أندرياس لوثه بشكل حقيقي في أي مناسبة، بل أن الضيوف كانوا فعلياً الطرف الأخطر لكن من دون نجاعة أمام المرمى أيضاً، بدا العملاق البافاري عاجزاً تماماً أمام المرمى في الشوط الثاني أيضاً وكل محاولاته انتهت عند مشارف المنطقة.

وانتظر فريق فليك حتى الدقيقة 65 لتهديد مرمى ضيفه بشكل حقيقي من كرة أطلقها سانيه من مشارف المنطقة لكنها علت العارضة بقليل بعدما تحولت من أحد المدافعين.

لكن الفرج جاء بعد دقائق معدودة إثر ركلة حرة عجز دفاع أونيون برلين عن إبعادها بالشكل المناسب، فوصلت الكرة داخل المنطقة الى توماس مولر الذي حولها لجمال موسيالا، فتلاعب ابن الـ18 ربيعاً بثلاثة مدافعين قبل أن يسدد في الشباك (68).

لكن الضيوف كرروا نتيجة الذهاب بعدما خطفوا التعادل في الدقيقة 86 إثر رمية جانبية نفذوها مباغتة لتصل الكرة إلى روبرت أندريش المتوغل في الجهة اليسرى، فعكسها عرضية للبديل الدنماركي ماركوس إينغفارتسن الذي تابعها في شباك مانويل نوير.

لايبزيغ يستعيد التوازن

ومن جانبه، لم يجد لايبزيغ صعوبة تذكر في استعادة توازنه وتعويض الخسارة أمام بايرن، وذلك بفوزه الكبير على مضيفه فيردر بريمن 4-1، في لقاء حسمه فعلياً في شوطه الأول بعدما أنهاه متقدماً بثلاثية نظيفة عبر الإسباني داني أولمو (23) والنرويجي ألكسندر سورلوث (32 و41).

واعتقد بريمن أنه عاد الى اللقاء حين قلص الفارق في الدقيقة 61 من ركلة جزاء نفذها الكوسوفي ميلوت راشيتسا، لكن لايبزيغ رد سريعاً بهدفه الرابع القاضي عبر النمساوي مارسيل سابيتسر (63).

أينتراخت يقترب من دوري الأبطال

وحسم أينتراخت فرانكفورت أقوى مواجهات المرحلة بفوزه المثير على ضيفه فولفسبورغ 4-3.

ويدين أينتراخت فرانكفورت بفوزه الثالث توالياً والأول على أرضه أمام فولفسبورغ منذ 2016 إلى الياباني دايشي كامادا في الدقيقة الثامنة والصربي لوكا يوفيتش (27) والبرتغالي أندري سيلفا (54)، رافعاً رصيده إلى 23 هدفاً في المركز الثاني على لائحة أفضل الهدافين خلف ليفاندوفسكي (35)، وإيريك دورم (61).

أما أهداف فولفسبورغ، فتناوب على تسجيلها ريدلي باكو (6) والهولندي فاوت فيخهورست (46) والبرازيلي لوكاس سيلفا ميلو (85 من ركلة جزاء) حيث مني الضيوف بهزيمتهم الرابعة فقط هذا الموسم.

وبات إينتراخت فرانكفورت بفوزه الرابع عشر هذا الموسم على بعد نقطة من فولفسبورغ الثالث وعزز حظوظه بالمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل إذ يبتعد بفارق 7 نقاط عن بوروسيا دورتموند الخامس الذي استعاد توازنه بعد تعادل وهزيمة بفوزه المثير على مضيفه شتوتغارت 3-2 بعدما كان متخلفاً.

وسجل أهداف دورتموند الذي يستقبل الأربعاء مانشستر سيتي الإنكليزي في إياب ربع نهائي دوري الأبطال بعدما خسر ذهاباً 1-2، الإنكليزي جود بيلينغهام (47) وماركو رويس (52) وأنسغار كناوف (80)، فيما سجل النمساوي ساشا كالايدجيتش (17) ودانيال ديدافي (78) هدفي شتوتغارت.

وأنقذ بوروسيا مونشنغلادباخ نقطة من زيارته إلى العاصمة بتعادله مع هرتا برلين 2-2، لاسيما أنه أكمل اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 13 لطرد حارس مرماه السويسري يان سومر.

وسجل الفرنسي الحسن بليا (27) ولارس ستيندل (38 من ركلة جزاء) هدفي مونشنغلادباخ الذي رفع رصيده إلى 40 نقطة في المركز الثامن بفارق الأهداف خلف أونيون برلين، والأرجنتيني سانتياغو أسكاسيبار (23) والكولومبي جون كوردوبا (49) هدفي هرتا الذي بات رصيده 26 نقطة في المركز الرابع عشر.


>