ألعاب نارية وبطاقات حمراء تصبغ ليبرتادوريس

انطلق دور المجموعات في كأس ليبرتادوريس لكرة القدم في أميركا الجنوبية بإثارة معتادة أمس الثلاثاء بعد ثماني حالات طرد وإلقاء جماهير يونيفرسيداد دي تشيلي لألعاب نارية قد تتسبب في عقوبات ضد الفريق.
 
وأشهر الحكم راؤول اوروزكو البطاقة الحمراء خمس مرات في مونتيفيديو بعدما حول واندرارز (من الأوروغواي) تأخره إلى الفوز 3-2 على زامورا بطل فنزويلا في المجموعة الخامسة.

أخبار متعلقة:

ريفر يستعد لرحلة بوليفيا عبر غرفة للضغط العالي

العنف يضرب كأس ليبرتادوريس

رونالدينيو: "تجربتي في الدوري المكسيكي كانت ضرورية"

وخرج آنخيل فاريا مدافع زامورا مطروداً في الدقيقة 20 ثم فقد واندرارز جهود لاعب الوسط ادريان كولومبينو لحصوله على الإنذار الثاني بعد مرور نصف ساعة من اللعب.
 
وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1-1 بعدما افتتح الصاعد جون موريو التسجيل لزامورا قبل أن يتعادل غاستون رودريغيز لواندرارز لكن الفريق الزائر استعاد تفوقه مرة أخرى في الدقيقة 54 عبر تسديدة بعيدة المدى لارليس فلوريس.
 
لكن واندرارز قلب المباراة لصالحه في آخر 12 دقيقة عبر ركلة جزاء لينكولاس الباراسين وضربة رأس من البديل لياندرو ريمونديز.
 
وطرد الحكم ثلاثة لاعبين آخرين بداية من الدقيقة 78 عندما حصل لويس اوفاي مدافع زامورا على الانذار الثاني.
 
وفي الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع اشتبك خوان ماسكيا مهاجم واندرارز مع موريو ليطردهما الحكم.
 
ورغم طرد اثنين من لاعبيه تماسك ايمليك بطل الإكوادور ليفوز1 -0 خارج أرضه أمام يونيفرسيداد دي تشيلي في المجموعة الرابعة بفضل هدف ميلر بولانوس في الدقيقة 64.
 
وبسبب حصول كل منهما على الانذار الثاني خرج المدافع جون  نارفاز وفرناندو خيمنيز لاعب خط الوسط الباراغوياني من صفوف إيمليك في آخر تسع دقائق.
 
وألقى مشجعو الفريق التشيلي بألعاب نارية وهو ما قد يتسبب في عقوبات ضد النادي من اتحاد أميركا الجنوبية.
 
وفي المجموعة الرابعة أيضا خسر إنترناسيونال البرازيلي 3-1 أمام ذا سترونغست في بوليفيا فيما فاز ريسنغ كلوب الأرجنتيني 5-0 على ضيفه ديبورتيفو تاتشيرا الفنزويلي في المجموعة الثامنة.