هزيمة ودية تاريخية لمنتخب كرة السلة الأميركي

AFP


ودخل المنتخب الأميركي مباراته الاستعدادية الأولى من أصل خمس مقررة قبل السفر إلى العاصمة اليابانية للدفاع عن لقبه الأولمبي، على خلفية 54 فوزاً مقابل هزيمتين فقط على صعيد المباريات الودية منذ أن سمح للاعبي دوري المحترفين بالمشاركة الأولمبية عام 1992 في أولمبياد برشلونة مع منتخب "الأحلام" الأول.

وتأتي الهزيمة أمام نيجيريا التي تألق في صفوفها لاعب ميامي هيت غايب فينسنت (21 نقطة)، بعد تسعة أعوام من الفوز على المنتخب الإفريقي بفارق 83 نقطة خلال أولمبياد لندن 2012، ما يعطي مؤشراً إلى حجم المنافسة التي سيواجهها المنتخب للدفاع عن اللقب الأولمبي الذي توج به في النسخات الثلاث الماضية.

وتواجه المنتخب الأميركي الذي يشرف عليه المدرب الأسطورة غريغ بوبوفيتش، مع منافس يعرفه جيداً على صعيد اللاعبين إذ ضم في صفوفه 12 لاعباً في التشكيلة الأولية المكونة من 49 لاعباً يلعبون في "أن بي أيه"، بينهم سبعة شاركوا في لقاء السبت، إضافة إلى المدرب الأميركي مايك بروان الذي أشرف سابقاً على كليفلاند كافالييرز ولوس أنجليس ليكرز.

ورأى بوبوفيتش أنّ هذه الهزيمة التي تحققت بغياب ثلاثة لاعبين مشاركين حالياً في نهائي الدوري هم ديفين بوكر (فينيكس صنز) وكريس ميدليتون وجرو هوليداي (ميلووكي باكس)، يجب أن تكون درساً مفيداً وليست "نهاية العالم".

ويدرك بوبوفيتش أنّ على لاعبيه الذين برز منهم كيفن دورانت بتسجيله 17 نقطة، الارتقاء بمستواهم في طوكيو إذا ما أرادوا تجنب ما حصل في مونديال السلة عام 2019 حين اكتفى المنتخب الأميركي بمركز سابع مخيب جداً.

وقال بوبوفيتش: "بشكل من الأشكال أنا سعيدٌ لحصول ذلك"، مستطرداً: "لكن ما حصل لا يعني شيئاً إذا لم نتعلم منه".

ويخوض المنتخب الأميركي مباراته الاستعدادية المقبلة الإثنين ضد منافس صعب أيضاً هو المنتخب الأسترالي المصنف ثالثاً عالمياً والذي يضم سبعة لاعبين يلعبون في "أن بي أيه" وعلى رأسهم باتي ميلز (سان أنتونيو سبيرز) وجو إينغلز (يوتا جاز).

ووقع المنتخب الأميركي في أولمبياد طوكيو ضمن المجموعة الأولى التي تضم فرنسا، إيران وتشيكيا، وهو يبدأ مشواره في 25 تموز/يوليو ضد نيكولا باتوم (لوس أنجليس كليبرز)، إيفان فورنييه (بوسطن سلتيكس)، رودي غوبير (يوتا جاز) وزملائهم في منتخب "الزرق".


>