إشبيلية يهزم برشلونة ويضع قدماً في نهائي كأس ملك إسبانيا

Reuters

وسجّل الفرنسي جول كوندي (25) ولاعب برشلونة السابق الكرواتي إيفان راكيتيتش (85) هدفي الفريق الأندلسي.

وتلعب مباراة الإياب يوم 3 أذار/مارس المقبل في ملعب "كامب نو".

وبدأ الشوط الأول هجومياً من كلا الفريقين، وأهدر الأرجنتيني ليونيل ميسي فرصة لهدف محقق في الدقيقة 11، بعدما وصلته كرة متقنة خلف الدفاع من الفرنسي أنطوان غريزمان، انفرد بحارس مرمى الفريق الأندلسي الدولي المغربي ياسين بونو الذي تصدى لها ببراعة.

وردّ إشبيلية بمحاولة خطيرة في الدقيقة 20 عن طريق المدافع كوندي الذي سدّد كرة قوية مرت إلى جانب القائم الأيمن للحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن.

وبعد محاولة غير ناجحة للـ"بلاوغرانا" حينما سدّد ميسي إلى جوار المرمى (24)، تمكّن إشبيلية من افتتاح التسجيل عن طريق كوندي نفسه الذي تمكّن من مراوغة مواطنه صامويل أومتيتي على أعتاب منطقة الجزاء، قبل أن يتوغّل ويسدّد كرة قوية سكنت الشباك إلى يمين الحارس تير شتيغن (25).

وكاد إشبيلية أن يعزّز النتيجة في مناسبتين قبل انتهاء الشوط الأول عن طريق راكيتيتش والمغربي يوسف النصيري.

وفي الشوط الثاني، كاد ميسي أن يدرك التعادل لبرشلونة في الدقيقة 55 من تسديدة قوية على حدود المنطقة، تمكّن بونو من إبعادها.

وعزّز راكيتيتش تقدّم الفريق الأندلسي قبل خمس دقائق من نهاية المباراة، حينما استلم تمريرة بينية طويلة خرق بها خطوط دفاع برشلونة، وسدّدها قوية إلى يسار تير شتيغن، ليعلن عن الهدف الثاني لإشبيلية من دون أن يحتفل بالتسجيل في فريقه السابق (85).

وكاد ميسي أن يقلّص الفارق من ركلة حرة مباشرة، تمكّن الحارس من التصدي لها بطريقة رائعة (90+1).


>