مونديال الرغبي: 80 دقيقة من العداء بين العائلة "الملكية"

Getty images

بولبابة الهرابي

سيقف بعض أفراد العائلة الملكية البريطانية السبت على خط ناري فاصل بينهم، عندما تعطى اشارة انطلاق المواجهة المحتدمة بين الغريمين ويلز وانكلترا في مونديال كرة الرغبي المقام حالياً في انكلترا.

على استاد "وينكهام"، ستسجل العداوة حضورها طيلة 80 دقيقة ليس بين الغريمين اللدودين ويلز وانكلترا على أرضية الملعب فحسب، وانما ستنتشر حمم التنافس والعدائية أيضاً في اتجاه المنصة الملكية أين يجلس أميرين شقيقين ستقطع الكرة البيضوية لدقائق أواصر الأخوة بينهما.

مواجهة اليوم بين الكتيبة الويلزية والانكليزية في منافسات المجموعة الأولى، سترفع بين شقيقين متعصبين لمنتخبيهما لا سقف الحماس والتشجيع فقط وانما كذلك أمنيات الخسارة والسقوط للمنتخب المنافس.

تعصب ملكي

لا يخفي الأمير ويليام (دوك كمبريدج) الثاني على ترتيب العرش الملكي وشقيقه هنري أمير ويلز مثل جميع البريطانيين عشقهم اللامتناهي وولعهم الموغل بالساحرة البيضوية، ولم يكتفيا بالتشجيع فحسب وانما تقلدا منصب نائب رئيس في الاتحاد الانكليزي (هاري) وشقيقه ويليام في نفس المنصب لكنه في الاتحاد الويلزي.

التوعد بالهزيمة النكراء وتحقيق فوز عظيم وباهر على الغريم الأزلي هي أمنية كلا الأميرين في لقاء اليوم وهذه الأماني تلخص العداء الكروي  المؤقت بين الشقيقين الذي انطلق بتصريحات نارية للأمير ويليام الذي قال للاعبي منتخب ويلز: "للأسف سأتابع المباراة مع أخي هاري وأنا أطالبكم بتحقيق فوز سأكون بحاجة ماسة له".

من جهته صرح هاري بعشقه لمنتخب انكلترا وذلك خلال حفل افتتاح المونديال قائلاً: "المنتخب الانكليزي متميز وسيكون له شأن كبير في هذه البطولة".

الموقعة الـ 127

يمتد تاريخ المواجهات بين الغريمين إلى 19 فبراير عام 1881،عندما تغلبت انكلترا (مهد الرغبي في العالم) على الجارة ويلز  30 -0 في موقعة بلاك هيلث.

ومنذ ذلك التاريخ، نجح المنتخب الانكليزي في تحقيق 58 فوزاً بفارق فوزين على منتخب ويلز 56 فيما انتهت 12 مواجهة بالتعادل. كما التقى الفريقان في بطولة كأس العالم في 17 مناسبة.

وحققت ويلز أول فوز لها على خصمها الانكليزي في فبراير عام 1890 بنتيجة (1-0).

وشهدت المواجهات العشر الأخيرة بين المنتخبين ندية قوية لكنها لم ترجح كفة أي منتخب على حساب آخر بعدما فاز كل منهما بخمس مباريات.

عداء في الملعب

على أرضية استاد وينكهام سيشتد الصراع بين جبابرة أوروبا في هذه اللعبة، ويتوقع صدام قوي بين عناصر المنتخبين سيما بين سام بورجيس وبراد باريت(انكلترا) وسكوت ويليامز وجامي روبرتس (ويلز).

وقد انطلق سام بورجيس (26 عاماً 3 مشاركات) في حربه الكلامية ضد لاعبي ويلز وذلك بمهاجمة سكوت ويليامز اثر تصريحات الأخير في المؤتمر الصحفي وقوله أن بورجيس لا يملك القوة الكاملة للصمود أمام هجومنا" فرد عليه بورجيس قائلاً: "من هو سكوت أنا لا أعرفه".

وتعطي هذه التصريحات المستفزة لمحة واضحة عن أجواء المواجهة التي ستكون على أعلى درجات التوتر على ارضية الملعب وفوق المدرجات.