الكل منبهر بافتتاح استاد الجنوب المونديالي

AFP

مازن الريس - استاد الجنوب - قطر

وتغيّر اسم الاستاد من الوكرة إلى الجنوب الخميس عقب تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر عبر الإنترنت جاءت من صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر.

وعبّر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر عن فخره بالمشاريع التي أنجزت مذكراً بذات الأوقات بجهود المهندسة الراحلة زها حديد.


وأوفت قطر بوعودها مجدداً متخطية مرحلة إثبات قدرتها على استضافة كأس عالم مميزة عام 2022، حيث أصبح الرهان على إبهار العالم باستضافة أجمل نسخة مونديالية في التاريخ.

وكان افتتاح استاد اجنوب بحضور صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، أحدث تحديات قطر على إبهار العالم في المونديال القادم، خاصة وأنّ استاد الجنوب يعدّ أول ملعب يتم تشييده بالكامل وأثبت قطعاً جاهزيته لاستضافة مونديال قطر 2022 ليصبح الاستاد الثاني الجاهز بعد استاد خليفة الدولي الذي تمّ تحديثه وافتتاحه مسبقاً.

وانقسم الحضور الذي وصل إلى قرابة 40 ألف وهي السعة التقديرية للملعب بين متحمس لحضور المباراة النهائية التي جمعت السد والدحيل وبين مترقب لمشاهدة الملعب عن قرب خاصة وأنّ تصميمه المبتكر كشف عن خطوط رشيقة ومنحنيات سلسة من أشرعة المراكب التقليدية وهي تنسج مياه الخليج مع بعضها حين كانت تجوب البحار مسطرةً أروع قصص النجاح والترابط بين أهل قطر، وهذا الوصف الذي صدر عن اللجنة العليا للمشاريع والإرث وتمّ التأكد منه على أرض الواقع بعد التشييد.

وأوفت مباراة السد والدحيل بوعودها فنياً لكن العديد من الإعلاميين القادمين من خارج دولة قطر ركزوا اهتماماتهم على استاد الجنوب باعتبار كأس العالم 2022 ستكون الحدث العالمي الأبرز في السنوات القادمة.

وقال ريكاردو الصحفي البرتغالي الذي يعمل بشكل حر: "إنّه رائع، لقد ذكرني باستضافة بلادي لبطولة أوروبا 2004، أعتقد بأنّ قطر ستنظم نسخة مونديالية استثنائية".

من جهته أوضح الإعلامي الفلسطيني مجدي القاسم المقدم في قناة فلسطين الرياضية: "هذا اجمل ملعب أراه في حياتي، كل شيء مبهر، الحضور، الأمور اللوجستية، تنظيم دخول الإعلاميين والجماهير، لا بد أن نشاهد كأس عالم رائعة في قطر إذا تواصل العمل على ذات النهج، أستطيع أن أجزم بأننا سنشاهد نسخة مختلفة من كأس العالم".

وفي لقاءاتنا مع الجماهير يقول طارق الذي يعمل كمهندس وهو سوداني الجنسية: "أنا أشجع السد، لكن افتتاح الملعب والأجواء طغت على تركيزي على فريقي، أتمنى أن يستضيف هذا الاستاد المزيد من الأحداث الكبرى".

ويضيف محمد أحد مواطني دولة قطر: "ثقتنا كبيرة بأننا سنقدم المزيد، انتظروا المزيد من دولة قطر".

ومن المنتظر أن يتم افتتاح المزيد من الاستادات التي ستستضيف كأس العالم مستقبلاً وهي البيت، الريان، الثمامة، المدينة التعليمية، لوسيل، راس أبو عبود.