الفخر يلازم الجمهور المكسيكي

.


محمد أنور قلمامي - موسكو

مني المنتخب المكسيكي اليوم الاثنين بهزيمة قاسية أمام نظيره البرازيلي بهدفين دون رد في ثمن نهائي كأس العالم روسيا FIFA 2018 على أرضية ملعب "سامارا أرينا" حكمت عليه بمغادرة البطولة العالمية.

ورغم فشل "ذي تريكولور" في بلوغ ربع نهائي مونديال روسيا فقد ساد الفخر أجواء جزء كبير من الجمهور المكسيكي الذي لم يتمكن من متابعة اللقاء من الملعب وعاش مجريات المواجهة الشيقة في منطقة المشجعين في موسكو.

وأعرب العديد من أنصار أحد أبرز ممثلي منطقة الكونكاكاف الذين التقيناهم في محيط الساحة الحمراء عن رضاهم التام على أداء كتيبة المدرب خوان كارلوس أوزوريو. 

وعدّ جزء هام من جمهور المكسيك مشاركة منتخب بلاده بالمشرّفة معرباً عن إكباره لمجهودات كل اللاعبين والجهاز التدريبي للفريق.

كما عبّر معظم أنصار المنتخب المكسيكي عن فخرهم واعتزازهم بالفريق الذي تمكن من هزم بطلة العالم ألمانيا في مفتتح مباريات المجموعة السادسة بالدور الأول للمونديال الروسي وأحرج كل منافسيه.