أوزيل "المحبط" يعلّق على خروج ألمانيا من المونديال

Reuters

 

وهي المرة الأولى التي يتحدث فيها أوزيل منذ الجدل الذي تسببت به صورته وزميله ايلكاي غوندوغان، وكلاهما من أصول تركية، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والانتقادات التي وجّهت إليه على خلفية هذه الصورة وأدائه في المباراة الأولى ضد المكسيك (صفر-1) ما أدّى إلى استبعاده عن المباراة الثانية ضد السويد (2-1).

وكتب لاعب وسط أرسنال الإنكليزي في حسابه على تويتر بعد ثلاثة أيام من خروج الألمان من الدور الأول لمونديال روسيا بعد خسارتهم أمام كوريا الجنوبية صفر-2، أن "نجبر على ترك كأس العالم بعد دور المجموعات يؤلمنا كثيراً. ببساطة، لم نكن جيدين".

وواصل بالإنكليزية: "أحتاج إلى بعض الوقت من أجل تجاوز ما حصل"، مضيفاً إلى تغريدته وسم "لا للعنصرية".

ورغم أنّ المنتخب بأكمله قدم مباراة مخيبة في مستهل حملة الدفاع عن اللقب العالمي ضد المكسيك، كان أوزيل اللاعب الأكثر استقطاباً للانتقادات التي استندت إلى واقعة صورته مع الرئيس التركي لتقييم التزامه بقميص "ناسيونال مانشافت".

وكان قائد المانيا السابق لوثار ماتيوس أقسى المنتقدين للاعب أرسنال، إذ اتهمه بطل مونديال 1990 أنه يلعب "من دون قلب، فرحة، شغف".

وحل أوزيل وزميله غوندوغان على الأراضي الروسية في ظروف صعبة على خلفية صورتهما مع أردوغان الذي التقاه اللاعبان في لندن في أيار/مايو والتقطا معه صورة وسلماه قميصين موقعين، كتب الأول عليه "إلى رئيسي". وفي حين أكد غوندوغان ان الاجتماع مع أردوغان لم تكن له أي دوافع سياسية، رفض أوزيل التعليق.

وبعدما تم توبيخهما من قبل الاتحاد الالماني، تم انتقادهما من قبل بعض الشخصيات السياسية الألمانية من اليمين المتطرف والخضر على وجه الخصوص. وكان لاعب الوسط الدولي السابق شتيفان إيفنبرغ من المنتقدين للنجمين حيث طالبا بطردهما من المنتخب بسبب هذه الفضيحة، لاسيما في ظل التوتر في العلاقات بين تركيا وألمانيا.

ثم صبّ ماتيوس الزيت على النار بمقالة في صحيفة "بيلد" الألمانية قال فيها: "بمشاهدتي اوزيل على أرضية الملعب، يراودني غالباً هذا الشعور بأنه ليس مرتاحاً لارتداء القميص الألماني. كأنه لا يرغب باللعب بتاتاً".

وواصل: "منذ عام أو إثنين، يقدم اوزيل مستوى ضعيفاً، ما لا يبرر مكانه في فريق لوف"، متطرقاً إلى عدم تعليق أوزيل على الانتقادات، بالقول: "لا يفهم سبب هذه النقاشات الكثيرة في ألمانيا بشأنه. إنه لا يعي ما يتوقعه الناس في ألمانيا من لاعب في المنتخب الوطني".

وبعد استبعاده عن التشكيلة في مباراة السويد التي فاز بها الألمان 2-1 بهدف لطوني كروس في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، عاد أوزيل إلى التشكيلة في المباراة الأخيرة الحاسمة لكنه لم يجنب "مانشافت" خيبة الخروج من الدور الأول للمرة الأولى منذ 1938.

وكشف مدرب الحراس أندرياس كوبكه أنّ أوزيل الذي كان وغوندوغان عرضة لصافرات استهجان الجمهور الألماني في المباراة التحضيرية للمونديال، أهين من قبل أحد المشجعين بعد انتهاء المباراة ضد كوريا الجنوبية.

واضطرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل للدخول على الخط ومطالبة الجمهور بحسن التصرف.