أخبار سارة من معسكر الأوروغواي بخصوص كافاني

AFP

وخرج مهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في الشوط الثاني من مباراة الدور ثمن النهائي التي أقيمت السبت في سوتشي، بعد تسجيله هدفي منتخب بلاده (2-1) في مرمى البرتغال ونجمها كريستيانو رونالدو. 

وأثارت الاصابة في ربلة الساق اليسرى، مخاوف من غياب كافاني عن مباراة الدور ربع النهائي ضد فرنسا الفائزة على الأرجنتين 4-3.

وفي بيان بعد ظهر الاثنين، أكد الاتحاد أن "اللاعب إدينسون كافاني خضع لفحص بالأشعة أكد وجود تورم (في ربلة الساق) لكن دون وجود تمزق عضلي"، مشيرا الى ان المهاجم البالغ 31 عاما، سيخضع لتقييم يومي في الأيام المقبلة قبل مباراة الدور ربع النهائي في مدينة نيجني نوفغورود.

وكان الاتحاد قد أكد في وقت سابق اليوم ان اللاعب "لا يزال يخلد للراحة، ولم يخضع حتى الآن لفحوص" لتحديد مدى الاصابة وما اذا كان قادرا على المشاركة في مباراة الدور ربع النهائي.

وفي مؤتمر صحافي الاثنين، كشف زميله لاعب وسط يوفنتوس الايطالي رودريغو بنتانكور ان كافاني في وضع "جيد جدا، سعيد جدا بالمباراة التي قدمها (...) الآن نأمل في أن يتمكن من التعافي" في وقت يسمح له باللعب الجمعة.

وكان كافاني الذي خرج متألماً من أرض الملعب، قد أشار بعد المباراة الى انه شعر "بشد صغير"، في ربلة الساق، بينما أعرب مدربه أوسكار تاباريز عن "قلقه"، مؤكداً أنه غير قادر على تحديد "مدى خطورة هذه الاصابة".

ويعد الهداف التاريخي لباريس سان جيرمان الفرنسي، من أبرز المهاجمين في العالم، ويشكل ثنائياً قاتلاً في خط هجوم الأوروغواي إلى جانب لاعب برشلونة الإسباني لويس سواريز. وفي المونديال الروسي، سجل كافاني ثلاثة أهداف وسواريز هدفين، من أصل الاهداف السبعة للأوروغواي.

وخاض منتخب الأوروغواي الاثنين التمرين الأول له بعد الفوز على البرتغال. وفي الجزء الأول المفتوح أمام وسائل الإعلام، ظهر على أرض ملعب التمرين اللاعبون الذين كانوا احتياطيين في مباراة البرتغال، بينما بقي الأساسيون في قاعة التمارين البدنية.