كأس الاتحاد الإنكليزي: الشياطين لتجنب شراسة الذئاب

Reuters

ويلتقي فريق المدرب النرويجي أولي غونار سولشار مع وولفرهامبتون وفي ذهن لاعبيه المواجهة المرتقبة الأحد في "أنفيلد" ضد المُحلّق ليفربول في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الممتاز، في مباراة صعبة للغاية.

ويدرك سولشار أن المهمة لن تكون سهلة الأربعاء ضد وولفرهامبتون الذي فرض التعادل السبلي على "الشياطين الحمر" في اللقاء الذي جمعهما في الرابع من الشهر الحالي وأجبرهم على خوض الإعادة.

وما يزيد من صعوبة مهمة يونايتد، أن وولفرهامبتون شكل له عقدة في الأعوام الأخيرة إذ أخرجه من ربع نهائي الكأس الموسم الماضي كما أن "الشياطين الحمر" لم يحققوا أي فوز على "الذئاب" في المواجهات الخمس الأخيرة بينهما.

وبعد خسارته في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة على أرضه أمام جاره اللدود مانشستر سيتي 1-3 قبل أسبوع، أصبحت مسابقة الكأس تشكل الفرصة المنطقية الوحيدة ليونايتد من أجل انقاذ الموسم في ظل تقهقره في الدوري الممتاز، حيث يحتل المركز الخامس بفارق 5 نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال.

شكوك حول راشفورد وشو ويونغ 
                
وقد يخوض سولشار لقاء الأربعاء من دون الثلاثي ماركوس راشفورد ولوك شو وأشلي يونغ بسبب الإصابة.

وخرج راشفورد في الشوط الثاني من مباراة نهاية الأسبوع التي فاز بها يونايتد على نوريتش سيتي 4-0 في الدوري بفضل ثنائية من المهاجم الشاب، ولدى سؤاله عما إذا كان سيشارك الأربعاء أجاب سولشار "لا أعلم إذا سيكون جاهزاً للعب وإذا كنت سأزج به، سنرى. خاض الكثير من المباريات وقد أضطر إلى النظر في وضعه".

أما شو، فانسحب من تشكيلة مباراة نوريتش بعدما شعر بآلام عضلية قبيل اللقاء، إضافة إلى توعكه صحياً بحسب ما أفاد المدرب النرويجي تلفزيون النادي، مضيفاً "كان مريضاً. قلت له حسناً، عد إلى منزلك. آمل أن يكون جاهزا للأربعاء".

وبدوره، غاب يونغ عن المباراة الأخيرة وعندما سئل سولشار عن السبب، أجاب النرويجي "لم يكن جاهزاً بدنياً للمشاركة".

كما غاب عن لقاء نوريتش جيسي لينغارد بسبب المرض، لينضم بذلك إلى المصابين الفرنسي بول بوغبا والاسكتلندي سكوت ماكتوميناي.

وعلى غرار يونايتد، يجد توتنهام نفسه مجبراً على خوض مباراة معادة مساء الثلاثاء ضد ميدلسبره بعد أن اكتفى بالتعادل مع فريق الدرجة الأولى (شامبيونشيب) 1-1 في ملعب الأخير.

ويدخل فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لقاء اليوم على خلفية أربع مباريات متتالية من دون فوز، آخرها السبت حين خسر على أرضه أمام ليفربول في الدوري.

وسيكون على سبيرز، المدعو لمواجهة ساوثمبتون في 25 الشهر الحالي في حال تخطى ميدلسبره الذي يعود انتصاره الأخير على النادي اللندني الى 16 اب/اغسطس 2008 (2-1 في الدوري الممتاز)، التأقلم مع الحياة من دون هدافه هاري كاين المهدد بالغياب عن كأس أوروبا الصيف المقبل بعد خضوعه لعملية جراحية من أجل معالجة تمزق في أحد أوتار العضلة الخلفية لفخذه الأيسر خلال مباراة الدوري ضد ساوثمبتون يوم رأس السنة.

ويلعب اليوم أيضاً ضمن المباريات المعادة: نيوكاسل مع روشديل، كوفنتري سيتي مع بريستول روفيرز، ترانمير روفرز مع واتفورد، بلاكبول مع ريدينغ، وشروسبري تاون مع بريستول سيتي.

ويوم الأربعاء يلعب كارلايل مع كارديف سيتي.