الرفاع في مواجهة قوية أمام القادسية


وفي المجموعة ذاتها، يلعب ظفار العماني مع ضيفه الجزيرة الأردني.

ويأمل أصحاب الأرض في تحقيق نتيجة إيجابية في بداية مشوارهم بالبطولة القارية بعد خروجهم من منافسات دوري الأبطال من التصيفات التأهيلية في المرحلة الثانية على يد شهر خودرو الإيراني بخسارتهم 1-2، بعدما بدؤوا المشوار بالفوز على تشيناي الهندي 1-صفر.

ويقود الرفاع بطل مسابقتي الدوري والكأس في الموسم الماضي المدرب المحلي الشاب علي عاشور الذي نال ثقة مجلس إدارة النادي بتمديد عقده لموسمين إضافيين حتى 2023.

واستطاع عاشور أن يعيد التوازن للفريق بعد البداية المهزوزة في منافسات الدوري واستعاد نغمة الانتصارات وتقدم للمركز الخامس بتسع نقاط من ست مباريات، كما تأهل إلى الدور نصف النهائي في مسابقة كأس الملك.

ويعوّل الرفاع على لاعبيه الدوليين أبرزهم قائد الفريق كميل الأسود وعلي حرم ومهدي عبد الجبار ومحمد جاسم مرهون ورضا السيد عيسى وحمد الشمسان والليبيان محمد صولة وصالح طاهر والنيجيري جاي جاي أورسولا.

من جهته، يدخل القادسية الكويتي منافسات المسابقة بطموح استعادة أمجاده وتكرار الفوز باللقب مرة أخرى بعد نيله عام 2014.

ويمتلك الفريق الكويتي خبرة كبيرة في منافسات المسابقة في شكلها الجديد، وكان في أغلب مشاركاته يتأهل للأدوار المتقدمة، وفي موسم 2013 خسر المباراة النهائية على حساب مواطنه الكويت، كما خسر فرصة المنافسة على اللقب في العام 2015 بعد أن كان قريباً من التأهل إلى المباراة النهائية لتلغي مباريات الاياب أمام فريق جوهر تاكزيم الماليزي بداعي تجميد عضوية دولة الكويت من قبل الاتحاد الدولي للعبة ("فيفا")، وكان القادسية متفوقا 3-1 ذهاباً خارج الديار.

ويدخل القادسية مباراته متصدراً لمنافسات الدوري الكويتي بفارق 3 نقاط عن منافسه الدائم الكويت بقيادة مدربه الإسباني فرانكو بابلو، وكانت مواجهتهما في لقاء القمة الخميس انتهت بتعادل سلبي مخيب للقادسية الذي كان يأمل في الابتعاد في بالصدارة.

ويعوّل القادسية على المخضرم بدر المطوع والأردني عدي الصيفي والبرازيلي لوكاس غاوتشيو والنيجيري جيمس أوكوسا والفلسطيني عدي الدباغ إلى جانب المحليين عامر المعتوق وأحمد الظفيري والحارس خالد الرشيدي وعيد الرشيدي وخالد إبراهيم وضاري سعيد وسلطان العنزي.