غانا تبحث حل "عقدة" كاميرونية مستعصية

Reuters

والتقى منتخب غانا المكنى بالـ"بلاك ستارز" أي النجوم السوداء منافسه "الأسود غير المروضة" أربع مرات في البطولة منذ عام 1982، واكتفى بتحقيق تعادلين في دور المجموعات، وخسارتين في نصف النهائي آخرها بثنائية نظيفة في نسخة الغابون 2017 التي أحرزت الكاميرون لقبها.

وقال مدرب غانا جيمس كويسي أبياه تعليقا على المباراة المرتقبة ضد الكاميرون في الجولة الثانية للمجموعة السادسة على ستاد الإسماعيلية "سنقدم أمام الكاميرون مباراة جيدة جداً وأنا واثق من أننا سنخرج منتصرين".

ويدخل المنتخبان مباراة الغد مع أفضلية كاميرونية نسبية بعد الفوز في الجولة الأولى على غينيا بيساو 2-صفر، على رغم أن الأخير صمد لنحو شوط ونصف شوط قبل أن يتلقى هدفين في ثلاث دقائق، بينما اكتفت غانا بتعادل غير متوقع مع منتخب بنين المتواضع بنتيجة 2-2.

في ما يأتي عرض لمباريات السبت ضمن البطولة، والتي تشمل مواجهة بنين وغينيا بيساو في المجموعة السادسة أيضا، وموريتانيا المشاركة للمرة الأولى مع أنغولا في المجموعة الخامسة.
                  
غانا تبحث عن النقاط الثلاث

لم يبد أبياه قلقا كبيرا من إضاعة نقطتين في المباراة الأولى أمام منتخب يشارك في البطولة القارية للمرة الرابعة في تاريخه والأولى منذ 2010.

المنتخب الغاني الذي يضم في صفوفه أسماء لمعت في القارة الأوروبية مثل أندري أيوو وشقيقه جوردان، اعتاد البدايات البطيئة في البطولة القارية، ويعول على تاريخه الإيجابي في الأعوام الماضية، اذ يحمل الرقم القياسي ببلوغ نصف النهائي على الأقل في النسخ الست الأخيرة.

في المقابل، أبدى لاعبو المنتخب الكاميرون اقتناعهم بضرورة تقديم أداء أفضل من مباراتهم الأولى للتفوق على غانا، لاسيما وان الأخيرة خاضت الجزء الأكبر بعشرة لاعبين بعد طرد جوب بوي بالانذار الثاني.

وقال المدافع الكاميروني أمبرواز أويونغو "علينا رفع مستوانا ضد غانا. لم نبدأ البطولة مع فوز في 2017، لكن هذه المرة تمكنا من ذلك، وأعتقد أن ذلك فأل حسن للمضي قدما".

بنين لتثبيت نفسها

فرضت بنين بنتيجة مباراتها الأولى ضد غانا، نفسها رقما صعبا في المجموعة، ومرشحة للمنافسة على إحدى بطاقتي التأهل المباشر الى ثمن النهائي (بحال الحلول في أحد المركزين الأولين)، أو إنهاء الدور كأحد أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست.

ويأمل اللاعب البنيني ستيفان سيسينيون الذي سيتمكن من المشاركة في المباراة الثانية بعد غيابه عن الجولة الأولى بسبب الإيقاف، في أن يتمكن من تقريب منتخب بلاده من تخطي دور المجموعات، وحتى تحقيق فوز أول تاريخي في المشاركة الرابعة في البطولة.
                  
أنغولا للبناء على نتيجة تونس

حققت أنغولا نتيجة إيجابية في الجولة الأولى للمجموعة الخامسة حين انتزعت التعادل من المنتخب التونسي 1-1، لتحرم نسور قرطاج المرشحين للقب القاري، من نقطتين ثمينتين في مطلع النسخة الحالية.

في المقابل، تلقت موريتانيا المشاركة للمرة الأولى في البطولة، خسارة قاسية أمام مالي 1-4، في مباراة قدم فيها المنتخب الأخير عرضا هجوميا قويا دك فيه مرمى الحارس براهيم سليمان برباعية قد تطيح به من التشكيلة الأساسية، بحسب تقارير صحافية محلية.

وقال مدرب أنغولا الصربي سردييان فاسيلييفيتش "حصلنا على نتيجة جيدة بعد صعوبات جمة في فترة التحضيرات. نريد أن نلعب كرة قدم جيدة وننافس أفضل المنتخبات الإفريقية".