هامبورغ ولايبزيغ إلى نصف نهائي كأس ألمانيا

Reuters

ثأر هامبورغ من رفيق الدّرب في الدرجة الثانية بادربورن بعد 15 عاماً من اللقاء الشهير بينهما انتهى بفضيحة تحكيمية، بفوزه عليه الثلاثاء 2-صفر، فيما خطف لايبزيغ هدف التأهل لنصف نهائي مسابقة كأس ألمانيا أمام أوغسبورغ 2-1 في الثواني الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني.

في الأولى يدين هامبورغ بتأهله إلى مهاجمه بيار-ميكايل لاسوغا الذي نجح في الشوط الثاني في اختراق دفاع المضيف مرتين، في الدقيقة 54 بتمريرة من البرازيلي دوغلاس سانتوس، و68 بتمريرة البلجيكي أوريل مونغالا.

وتوّج هامبورغ باللقب ثلات مرات أعوام 1963 و1976 و1987، وخسر النهائي ثلات مرات أيضاً.

واستعاد لقاء اليوم موعداً بين الفريقين قبل نحو 15 عاماً، وتحديداً في الرابع من آب/أغسطس 2004، في كأس ألمانيا في ظروف مغايرة إذ كان هامبورغ ضمن فرق النخبة، فيما كان بادربورن يلعب في الدرجة الثالثة.

وفي الثانية، انتظر لايبزيغ حتى الوقت بدل الضائع من الشوط الإضافي الثاني وتقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ("في إيه آر") التي منحته ركلة جزاء نفذها المدافع مارسيل هالستنبيرغ بنجاح لحسم اللقاء امام أوغسبورغ 2-1.

واعتقد لايبزيغ أنه قام بالأصعب بعدما افتتح التسجيل في الدقيقة 74 بفضل مهاجمه الدولي تيمو فرنر في أول تسديدة له على مرمى المضيف، بعد تمريرة من البديل المالي أمادو هيدارا.

وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، خطف أوغسبورغ هدف التعادل في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع بفضل البديل الإيسلندي ألفريد فينبوغاسون (90+4).

واحتكم الفريقان إلى الشوطين الإضافيين، فكانت كلمة الحسم لتقنية الـ ("VAR")، لاحتساب ركلة جزاء لصالح لايبزيغ إثر لمسة يد داخل المنطقة على المهاجم النمسوي ميكايل غريغوريتش، ترجمها هالستنبيرغ إلى هدف التأهل للدور نصف النهائي (120+1).

وبلغ لايبزيغ وصيف بطل الدوري الموسم قبل الماضي والثالث هذا الموسم، المربع الذهبي للمرة الأولى في تاريخه.