متوّج جديد في بطولة قطر "اكسون موبيل" 2020

beIN SPORTS

فراس بن أحمد 

تصوير: سامر الرجال 

بعد عروضه القوية والملفتة، لن يكون الفرنسي موتي، المصنف 81 عالمياً، لقمة سائغة في فم الروسي روبليف، الثاني في البطولة والـ23 عالمياً، والمرشح لإحراز اللقب. 

يبحث الواعد الفرنسي موتي عن باكورة ألقابه في بطولات رابطة محترفي التنس من الدوحة بعد أن قدّم أداءاً لافتاً قاده إلى النهائي بإزاحته لنجوم كبار على غرار الكندي ميلوش راونيتش، المصنف رابعاً في البطولة و32 عالمياً، من الدور الـ16 والإسباني فرناندو فيرداسكو، المصنف 49 عالمياً، في ربع النهائي والسويسري ستان فافرينكا، المصنف الأول في البطولة والـ15 عالمياً، في نصف النهائي. 

سيحاول موتي أن يكون اللاعب الفرنسي السادس الذي ينال شرف احراز لقب بطولة قطر "اكسون موبيل" بعد فابريس سانتورو (2000) ونيكولا إسكوديه (2004) وغاييل مونفيس (2018) وجو ويلفرد تسونغا (2012) وريشارد غاسكيه (2013).

على الطرف الآخر، رشح الجميع الروسي روبليف، المصنف ثانياً في المنافسات والـ 23 عالمياً، لإحراز اللقب نظراً للإمكانيات الهائلة التي يتمتع بها اللاعب المتوّج بلقبي بطولة كرواتيا المفتوحة للتنس في عام 2017 وبطولة موسكو في عام 2019.

وقبل وصوله للنهائي، تجاوز روبليف كل من الكازخي ميخائيل كوكوشكين في الدور الـ16 والفرنسي بيار هوغو هيربر، المصنف 65 عالمياً، في ربع النهائي، والصربي ميومير كيسمانوفيتش، المصنف 62 عالمياً، في نصف النهائي. 

سيكون الروسي في مهمة كسر حاجز سوء الطالع بعد خسارته لنهائي 2018 أمام الفرنسي غاييل مونفيس بمجموعتين دون رد 6-2 و6-3. 

وقد يكون روبيلف اللاعب الروسي الثاني، بعد نيكولاي دافيدينكو (2010)، الذي ينال لقب بطولة قطر "اكسون موبيل". 

يذكر أن السويسري روجيه فيدرر، المصنف ثالثاً على العالم، يملك النصيب الأكبر من عدد ألقاب البطولة بتتويجه في 3 مناسبات كانت سنوات 2005 و2006 و2011. 

كما كان الألماني المشهور، بوريس بيكر، أول لاعب يتوّج ببطولة قطر المفتوحة لكرة المضرب عقب فوزه في النهائي على الكرواتي غوران إيفانيسيفيش في عام 1993. 

كما تمكن أربعة لاعبين من احراز اللقب في مناسبتين متتاليتين هم، السويدي ستيفان إدبرغ (1994 و1995) والسويسري فيدرر (2005 و2006) والبريطاني أندي موراي (2008 و2009) والصربي نوفاك دجوكوفيتش، المصنف ثانياً على العالم، (2016-2017).