فيرستابن وهاميلتون يتقاسمان السيطرة على التجارب الحرة

Reuters

وحسم فيرستابن الفترة الأولى من التجارب عندما سجل 1:05.143 دقيقة بعدما حقق 37 لفة متقدما على سائقي فيراري شارل لوكلير من موناكو (33 لفة) والمكسيكي سيرخيو بيريس (33 لفة أيضا)، فيما اكتفى هاميلتون، بطل العالم سبع مرات، بالمركز السابع بزمن 1:05.586 دقيقة (32 لفة).

وجاء زميله الفنلندي فالتيري بوتاس رابعا بزمن 1:05.445 دقيقة (31 لفة) أمام الياباني يوكي تسونودا (ألفا تاوري-هوندا) والفنلندي كيمي رايكونن (الفا روميو-فيراري).

ورد هاميلتون بقوة في التجارب الثانية بتحقيقه أسرع توقيت على الحلبة (4,318 كلم) في الفترتين بزمن 1:04.523 دقيقة، متقدما على زميله في الفريق بوتاس وفيرستابن.

ويتخلف هاميلتون عن فيرستابن بفارق 18 نقطة في سباق اللقب، حيث يسعى فريق ريد بول المتألق لتحقيق فوزه الخامس على التوالي الأحد.

وسيعطي تفوق هاميلتون في التجارب الحرة الأمل لفريقه مرسيدس في منع فيرستابن من التقدم أكثر في ترتيب السائقين، لكن بطل العالم سبع مرات يشعر بالقلق على الرغم المستوى الجيد لسيارتي السهام الفضية الجمعة.

وقال "لقد حصلوا (ريد بول) بالتأكيد على بعض الإضافات، وأنا أعلم ذلك بالفعل. لقد أحرزنا بعض التقدم الصغير اليوم ولكني أعتقد أنه لا يزال لديهم 0.2 ثانية (فجوة نهاية الأسبوع الماضي)، أو ربما 0.15 ثانية".

وأضاف "لقد قطعنا بالتأكيد بعض الخطوات الصغيرة للأمام ولكنها ليست كافية. على مدار لفة واحدة، كان ذلك شعورًا جيدًا. أنا سعيد بشكل عام بمكان وجود السيارة وربما لن أقوم بتغييرات كثيرة".

ويواجه البريطاني معركة شاقة للمحافظة على آماله في الدفاع عن لقبه بطلا للعالم والتتويج باللقب الثامن لتحطيم الرقم القياسي الذي يتقاسمه مع الاسطورة الالماني ميكايل شوماخر، والحد من زخم فيرستابن، عندما يعودان الى حلبة ريد بول في جائزة النمسا الكبرى.
بعد خمسة أيام من فوز فيرستابن على الحلبة ذاتها في جائزة ستيريا، منهيًا السباق بفارق أكثر من 35 ثانية على هاميلتون، يأمل الهولندي تكرار الانجاز على ارض فريقه.

وفي حال نجح في ذلك، سيحقق انتصاره الخامس هذا الموسم ويعزّز تقدمه عن هاميلتون في الترتيب العام للسائقين البالغ الآن 18 نقطة، علمًا ان الاخير لم يفز في أي من السباقات الاربعة الاخيرة ودعا فريقه إلى الارتقاء الى المستوى الذي منحه آخر سبعة ألقاب لبطولة الصانعين.
 


>