فيراري الأسرع في التجارب الحرة

Reuters

وحسم الألماني سيباستيان فيتل الساعي إلى التصالح مع جماهيره وتعويض الخطأ الذي ارتكبه العام الماضي بعدما كان قريباً من التتويج بالسباق، جولة التجارب الأولى التي تخطت 30 درجة في الهواء و45 درجة على الحلبة البالغة مساحتها 4,574 كلم، بتسجيله 1:14.013 دقيقة (خاض 21 لفة) أمام زميله في الفريق الإيطالي شارل لوكلير (1:14.268 د بعد 25 لفة).

وجاء سائق مرسيدس متصدر الترتيب العام البريطاني هاميلتون ثالثاً بتسجيله  1:14.315 دقيقة (32 لفة) أمام سائق ريد بول هوندا الهولندي ماكس فيرشتابن (1:14.330 د بعد 28 لفة)، فيما حلّ سائق مرسيدس الثاني الفنلندي فالتيري بوتاس خامساً بزمن 1:14.660 دقيقة (28 لفة).

وكان فيتل، بطل العالم أربع مرات، أهدر العام الماضي على حلبة هوكنهايم فرصة الفوز بسباق بلاده بعدما ارتكب خطأ فادحاً تحت الأمطار أدى إلى خروج سيارته عن المسار واصطدامها بالحائط وهو في الصدارة، مانحاً على طبق من ذهب المركز الأول لمنافسه هاميلتون.

وانتزع لوكلير صدارة الجولة الثانية بزمن 1:13.449 دقيقة (33 لفة) أمام فيتل (1:13.573 د من 30 لفة) وسائقي مرسيدس هاميلتون (1:13.595 د من 30 لفة) وبوتاس (1:14.111 د من 30 لفة)، فيما جاء فيرشتابن خامساً (1:14.133 د من 23 لفة).

ومع ذلك، لا تعطي هذه النتائج سوى القليل من الدلائل حول نتيجة التجارب الرسمية المقررة السبت والسباق الأحد.

ويتوقع أن تنخفض درجات الحرارة إلى أقل من 30 درجة مئوية بالاضافة إلى احتمال عواصف رعدية من شأنها أن تحدم فريق الأسهم الفضية الذي عانى في جائزة النمسا الكبرى أواخر حزيران/يونيو من مشاكل تبريد السيارة، ما أتاح لفيرشتابن إحراز المركز الأول.

ومن المتوقع أن تعتمد مرسيدس نظام تبريد جديد بعدما أثبت القديم فشله على حلبة "ريد رينغ" النمساوية، والدخول بمنافسة مع فيراري وريد بول على مراكز الشرف، رغم صعوبة التكهن بهوية فائز غير هاميلتون أو زميله بوتاس الفائز بسباقين هذا العام (أستراليا وأذربيجان).