فورمولا وان: تشبث بالتفاؤل رغم "النكسة البريطانية"

Reuters

وستدخل التدابير حيز التنفيذ بدءا من الثامن من حزيران/يونيو من أجل المساهمة في الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، ولكن ستتم مراجعتها كل ثلاثة أسابيع ما يعني أنه من الممكن التوصل إلى اتفاق مع حلول موعد السباقين في سيلفرستون في تموز/يوليو.

وشدد منظمو بطولة العالم في وقت سابق من الأسبوع على الحاجة للإعفاء من الحجر الصحي لمدة 14 يوما، مسلطين الضوء على تأثيره على "عشرات آلاف الوظائف المرتبطة بالفورمولا وان وإدارة سلسلة التجهيزات".

الا ان مدير حلبة سيلفرستون ستيوارت برينغل متفائل من إمكانية التوصل الى اتفاق يسمح بإقامة السباقين.

وقال في حديث مع شبكة "سكاي سبورتس": "أنا واضح جدا أن الحكومة تفهم أهمية هذا القطاع".

وتابع "لذا ما زلت متفائلا بإمكانية إيجاد حل معقول وعملي، يضع العبء على الرياضة بشكل صحيح لإيجاد الحل المناسب".

وتتخذ سبعة من الفرق العشرة في بطولة العالم مقرا لها في إنكلترا.

وأضاف برينغل "الامر لا يقتصر فقط على 90 دقيقة من سباق رياضي مثير. الامر يتعلّق بإعادة القطاع الى العمل. يعني ذلك عودة مصدر رزق أكثر من 40 ألف شخص الى الحياة".

وأكد برينغل أن "الفورمولا وان هي بالتأكيد الرياضة الاولى في رياضة المحركات، إنها الجزء الذي نراه وهو الجزء الأكثر وضوحا".

ويأمل منظمو بطولة العالم أن يطلقوا الموسم الذي ألغيت أو أرجئت عشرة من سباقاته حتى الآن، في جائرة النمسا الكبرى في الخامس من تموز/يوليو خلف أبواب موصدة، يليه سباق آخر على حلبة "ريد بول" الأسبوع التالي.

وتتطلع البطولة لإقامة سباقين على حلبة سيلفرستون خلال الأسبوعين التاليين.

وقال متحدث باسم الفورمولا وان لوكالة فرانس برس الجمعة "نعمل عن كثب مع الحكومة لدراسة الآثار المترتبة على سياسة الفورمولا وان وسيلفرستون، ولا تزال المناقشات قائمة في الوقت الحالي بهدف إيجاد حل في حين تبقى السلامة أولويتنا".

وقد يكون لقيود الحجر الصحي تأثيرا كبيرا على مشاركة الأندية البريطانية في المسابقات الأوروبية لكرة القدم، إذا لا تزال أندية مانشستر سيتي، تشلسي، مانشستر يونايتد، ولفرهامبتون ورينجرز تشارك في دوي الابطال والدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".

ويأمل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم "يويفا" إنهاء البطولتين في آب/أغسطس ما إن تنتهي الدوريات المحلية.