فورمولا وان: أبرز 10 أسماء في 1000 سباق

Reuters

 

من الصانعين إلى المصممين والأهم، السائقين، في ما يلي أبرز 10 أسماء في تاريخ البطولة:                 

إنزو فيراري (1898 - 1988)

أسس هذا الإيطالي الفريق الأسطوري (فيراري) الذي حمل اسمه، وهو الوحيد الذي شارك في كل بطولات العالم لسباقات الفورمولا وان منذ عام 1950.

الفريق الأكثر حصداً للألقاب مع 16 للصانعين و15 للسائقين، وعرف مؤسسها بلقب "إل كومنداتوري" (القائد)، وأضافت طباعه الشديدة الحذر المزيد من السحر إلى أسطورته.                 

خوان مانويل فانجيو (1911- 1995)

توّج بطلاً للعالم خمس مرات (1951، 1954، 1955، 1956 و1957)، وظل رقمه القياسي صامداً قرابة 50 عاماً. هيمن الأرجنتيني على الأعوام الأولى للبطولة قبل أن يعتزل عام 1958 في سن الـ 47 عاماً، أثناء حقبة حيث لقي العديد من منافسيه خلالها حتفهم خلال السباقات.

فاز بـ24 سباقاً من 51، أي نحو نصف السباقات التي خاض غمارها.

سطر أجمل انتصاراته في "الجحيم الأخضر" على حلبة نوربورغرينغ الألمانية عام 1957، فبعدما تأخر في مرأب فريقه على متن سيارته مازيراتي، تمكن من تجاوز سيارات فيراري والفوز بالسباق.                 

كولن تشابمن (1928-1982)                 

بعدما أجاد إلى حد الكمال تصميم سياراته لوتس مع محرك في الجزء الخلفي، وهو ابتكار طوره قبله مواطنه البريطاني جون كوبر في نهاية حقبة الخمسينيات، كان تشابمن مع فيراري، أول من صمم سيارات مع أجنحة وأدخل مفهوم "التأثير الأرضي" (قوة الضغط من أعلى إلى أسفل) نهاية حقبة السبعينيات.

يبقى اسمه مرتبطاً بسائقه المفضل، الاسكتلندي جيم كلارك، بطل العالم عامي 1963 و1965، الذي لقي حتفه خلال سباق عام 1968.                 

بيرني إيكليستون                  

عراب البطولة بصيغتها الحالية. بدأ البريطاني المولود عام 1930 مسيرته كسائق، وأدار لاحقاً أعمال السائق النمساوي يوخن رينت، وقام بشراء فريق برابهام وبتجميع الفرق المشاركة في البطولة تحت لواء جمعية الصانعين للفورمولا وان ("فوكا") خلال حقبة السبعينيات.

بعد صراع شرس مع الرئيس السابق للاتحاد الدولي للسيارات (فيا) الفرنسي جان-ماري باليستر خلال حقبة الثمانينيات، بات "مستر إي" مالك الحقوق التجارية للفورمولا وان وبسط سلطته بفضل مساعدة مواطنه ماكس موزلي، الذي تبوأ رئاسة الـ "فيا" بدلاً من باليستر.

باع إيكليستون في كانون الثاني/ يناير 2017 الحقوق التجارية للمجموعة الأميركية ليبرتي ميديا مقابل ثماني مليارات دولار، التي منحته منصباً شرفياً، لكنها أبعدته عملياً عن أي مركز قرار أو تأثير.

فرانك وليامس                   

الأكثر حصداً للألقاب بين الصانعين المستقلين غير المرتبطين بشركات كبيرة، والذين بدأوا بتجميع سيارات الفورمولا وان في مرائب صغيرة.

تعرض لحادث عام 1986 أدى إلى شلله، وظل يدير فريقه وليامس من على كرسيه المتحرك، ولا يزال مشرفاً عليه في سن الـ77، في حين أن المهام تتولاها رسمياً ابنته كلير.

أحرزت الحظيرة البريطانية تسعة ألقاب للصانعين وسبعة ألقاب للسائقين بين عامي 1980 و1997، لكن الفوز الأخير للفريق يعود لعام 2012 مع الفنزويلي باستور مالدونادو في جائزة إسبانيا الكبرى. مذاك تراجع أداء الفريق وهو يحتل حالياً المركز الأخير.                 

جون تود                  

أنقذ فيراري بعدما جمع من حوله، بدءاً من عام 1993، مجموعة من المهندسين والإداريين سمحت للـ "سكوديريا" الإيطالية بالهيمنة على ألقاب "الفئة الملكة" في بداية القرن الحادي والعشرين.

قاد "الحصان الجامح" عام 1999 للفوز بأول لقب للصانعين له منذ عام 1983، وفي العام 2000 فاز الفريق الأحمر بأول لقب له للسائقين منذ عام 1979 بفضل الألماني ميكايل شوماخر.

يترأس ابن الـ 73 عاماً، الاتحاد الدولي للسيارات منذ 2009 خلفاً للبريطاني ماكس موزلي.                 

رون دينيس                 

بعدما بدأ كميكانيكي مع فريقي كوبر ومن ثم برابهام، تولى مهام إدارة حظيرة ماكلارين عام 1980، التي فازت مع كل من النمساوي نيكي لاودا، الفرنسي ألان بروست والبرازيلي أيرتون سينا بسبعة ألقاب للسائقين بين عامي 1984 و1991، بالتعاون بداية مع بورشه ومن ثم هوندا كمزودين للمحركات.

في نهاية حقبة التسعينيات، تعاون البريطاني دينيس مع مرسيدس ليحرز لقبين إضافيين مع السائق الفنلندي ميكا هاكينن، وقاد لاحقاً البريطاني لويس هاميلتون إلى أوّل تتويج في مسيرته عام 2008.

أقيل دينيس (72 عاماً) من مهامه مع ماكلارين نهاية عام 2016 بعد سلسلة من النتائج المخيبة للآمال للحظيرة البريطانية.                 

روس براون              

ساعد الأسطورة الألماني ميكايل شوماخر للفوز بلقبيه الأولين مع فريق بينيتون (1994 و1995)، ليعود وينضم إليه عند فيراري عام 1997، حيث أمضى أعواماً أثبت فيها أنه من أحد أكثر واضعي الاستراتيجيات حنكة.

انتقل البريطاني براون لاحقاً إلى هوندا وقام بشراء فريق المصنع الياباني بعد قرار الأخير بترك حلبات الفورمولا وان نهاية عام 2008. بفضل ابتكار تقني (باعث الهواء المزدوج)، فاز في 2009 بلقبي الصانعين والسائقين مع البريطاني جنسون باتون، وباع الفريق إلى مرسيدس مع احتفاظه بمنصبه.

غادر براون الحظيرة الألمانية عام 2013، وساعد مجموعة "ليبرتي ميديا" الأميركية على شراء الحقوق التجارية للفورمولا وان، ويشغل حالياً منصب المدير الرياضي والتقني للفئة الأولى ضمن المجموعة الأميركية.                 

إيرتون سينا (1960-1994)              

هو السائق الاكثر جاذبية في الفورمولا وان خلال الأعوام الأربعين الأخيرة. فاز البرازيلي ببطولة العالم للسائقين ثلاث مرات أعوام 1988 و1990 و1991، ويعتبر صراعه مع الفرنسي ألان بروست جزءاً من أسطورة هذه الرياضة وأحد فصولها الأكثر إثارة للجدل والحماسة.

لقي حتفه عام 1994 خلال جائزة سان مارينو الكبرى على حلبة إيمولا، بعدما انتقل من فريق ماكلارين إلى وليامس بدلاً من آلان بروست، الفائز بلقب السائقين عام 1993.                 

ميكايل شوماخر                 

حقّق سبعة ألقاب عالمية بين 1994 و2004، وفاز بـ 91 سباقاً. يعتبر الألماني رجل الأرقام القياسية، باستثناء الرقم القياسي للانطلاق من المركز الأوّل الذي انتزعه منه البريطاني لويس هاميلتون (68 مقابل 84).

يعتبر "شومي" السائق الذي أعاد فيراري إلى قمة منصات التتويج بعد 20 عاماً. أنهى مسيرته مع مرسيدس عام 2012 بعد عودته عن اعتزاله الأوّل. في العام التالي كان ضحية حادث تزلج خطر (29 كانون الأول/ديسمبر 2013)، ومذاك غاب عن الظهور وسط تكتم كبير من عائلته حول طبيعة وضعه الصحي.