جائزة روسيا الكبرى: هاميلتون الفائز في ثنائية لمرسيدس أمام لوكلير

AFP

فاز بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون الأحد بجائزة روسيا الكبرى، المرحلة السادسة عشرة من بطولة العالم للفورمولا واحد، في سباق حقق خلاله، مع زميله الفنلندي فالتيري بوتاس، ثنائية المركزين الأول والثاني لفريقهما مرسيدس.

وكسرت السيارتان الفضيتان على حلبة مدينة سوتشي المطلة على البحر الأسود، هيمنة فيراري على السباقات الثلاثة الأخيرة هذا الموسم ونهاية الأسبوع الحالي، اذ اكتفى شارل لوكلير بالحلول ثالثا على رغم انطلاقه من المركز الأول، بينما اضطر زميله الألماني سيباستيان فيتل للانسحاب بسبب مشكلة في المحرك.

وبدا فريق فيراري في طريقه الى تحقيق الفوز للمرة الرابعة تواليا هذا الموسم، وكسر هيمنة فريق مرسيدس على حلبة سوتشي، حيث فاز بسباقها في النسخ الخمس السابقة لجائزة روسيا الكبرى.

لكن استراتيجية مرسيدس والحظ الذي أسعفه، كبّدا الفريق الأحمر غاليا.

فانطلاق السباق على الحلبة الروسية شهد تقدما سريعا لفيتل، أتاح له تخطي هاميلتون ثاني المنطلقين عند المنعطف الأول، وبعده لوكلير عند المنعطف الثاني، ليتصدر السائق الألماني السباق أمام زميله إبن إمارة موناكو، وخلفهما البريطاني بطل العالم خمس مرات.

وأظهرت أحاديث إدارة فريق فيراري مع سائقيه عبر جهاز الاتصال، أن الانطلاق كان مرتبا بطريقة تسمح لفيتل بتجاوز هاميلتون لكن مع الإبقاء على صدارة لوكلير. وتعهد الفريق للأخير، بأن الألماني سيعيد إليه مركزه، لكن بعد خلق فارق مريح عن البريطاني لعدم التفريط بأي مركز.

وعليه، بقي الترتيب على حاله الى حين بدء السائقين بدخول حظائر الفرق لتبديل الإطارات. وكان لوكلير الأول بين سائقي المقدمة، فدخل في اللفة 23، وتلاه فيتيل بعد نحو أربع لفات، ليعود الى الحلبة خلف زميله في المركز الرابع، في ظل ثنائية هاميلتون-بوتاس في المركزين الأولين.

لكن فيتل بطل العالم أربع مرات، سرعان ما اضطر للانسحاب وإيقاف سيارته على جانب الحلبة، ما دفع المنظمين الى اعتماد "سيارة أمان افتراضية" (إلزام السائقين بخفض سرعتهم تمهيدا لسحب السيارة المعطلة)، ما شكل فرصة مثالية لسائقَي مرسيدس اللذين دخلا لتبديل الإطارات، وعادا الى الحلبة محافظين على المركزين الأول والثاني.

وحاول لوكلير البناء على سرعة فيراري في نهاية الأسبوع الروسي لاسيما على الأجزاء المستقيمة، لتجاوز بوتاس في المراحل المتبقية من السباق، لكن الفنلندي حافظ على مركزه ووفر حماية أتاحت لهاميلتون الفوز في سوتشي للمرة الرابعة في مسيرته.

وهو الفوز الأول للبريطاني هذا العام منذ جائزة المجر في آب/أغسطس.

وتوجه البريطاني، متصدر الترتيب العام والمرشح لإحراز لقب بطولة العالم للمرة الثالثة تواليا، الى فريقه بعد نهاية السباق بالقول "يا له من أداء مذهل. شكرا للجميع. هذا تماما ما كنا نحتاج إليه. عدم الاستسلام أبدا".

وهيمن فريق مرسيدس على بداية البطولة هذا الموسم، وفاز في عشر سباقات من الـ12 الأولى. لكن فريق فيراري حسّن من أدائه في المراحل الأخيرة، وفاز بثلاث مراحل تواليا في بلجيكا وإيطاليا وسنغافورة، معولا بشكل أساسي على سرعة متزايدة في الأجزاء المستقيمة.

ولم يتمكن سوى الهولندي ماكس فيرشتابن سائق ريد بول من كسر هيمنة سائقي مرسيدس وفيراري على سباقات هذا العام، وهو حل اليوم في المركز الرابع خلف لوكلير، على رغم انطلاقه من المركز التاسع.

وكان الهولندي قد حل رابعا السبت أيضا في التجارب الرسمية، لكنه أعيد عند الانطلاق الى المركز التاسع على خلفية عقوبة مفروضة عليه لمخالفة في وحدة الطاقة.

وتقدم فيرشتابن في سباق اليوم على زميله التايلاندي ألكسندر ألبون الذي أنهى السباق خامسا أمام الإسباني كارلوس ساينز (ماكلارين)، والمكسيكي سيرجيو بيريز (رايسينغ بوينت)، والبريطاني لاندو نوريس (ماكلارين)، والدنماركي كيفن ماغنوسن (هاس)، والألماني نيكو هولكنبرغ (رينو)، والكندي لانس سترول (رايسينغ بوينت).