جائزة بريطانيا الكبرى: هاميلتون أول المنطلقين أمام زميله بوتاس

AFP

وهذه المرة السابعة ينطلق هاميلتون من المركز الأول في سيلفرستون والحادية والتسعين في مسيرته الزاخرة، معززاً بذلك رقمه القياسي.

وأكد سائقا مرسيدس هيمنتهما هذا الموسم، بعد تتويج بوتاس في السباق الافتتاحي، ثم هاميلتون في المرحلتين الثانية والثالثة.

وفي الخط الثاني، سينطلق الهولندي ماكس فيرشتابن (ريد بول)، وشارل لوكلير من موناكو (فيراري).

وكاد هاميلتون الذي سيحاول تعزيز انتصاراته القياسية في سيلفرستون إلى سبعة، يتسبب لنفسه بحادث عندما دارت سيارته على نفسها في الفترة الثانية من التجارب، ما أدى إلى توقف المنافسة لحين إزالة الحصى عن الحلبة.

وعلى غرار الجولات الثلاث الأولى، تقام جائزة بريطانيا دون جماهير بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، والذي أصبح المكسيكي سيرخيو بيريز سائق فريق ريسينغ بوينت الخميس أول ضحاياه من سائقي الفئة الأولى.

وعلق هاميلتون (35 عاماً) على غياب الجماهير في الحلبة التاريخية "كل شيء فارغ هنا. عادة هناك الصفارات والأعلام والمفرقعات النارية والأجواء هنا رائعة. نفتقدها كثيراً. لكن آمل في أن يكونوا سعداء بالنتيجة".

ويتقدم هاميلتون في صدارة الترتيب العام للسائقين بفارق خمس نقط على زميله بوتاس.

من جهته، قال فيرشتابن الذي أظهر جاهزيته لمنافسة سهمي مرسيدس "لدي فرص (للفوز) بالانطلاق من المركز الثالث".

ويحتل فيرشتابن المركز الثالث في البطولة، بفارق ثلاثين نقطة عن هاميلتون.

وسيحمل سباق الاحد الرقم 71 في جائزة بريطانيا والـ54 على حلبة سيلفرستون، ويليه الأسبوع المقبل سباق آخر على الحلبة عينها سيكون للاحتفال بالذكرى السبعين لانطلاق البطولة العالمية في 1950.

ويبدو الفارق شاسعاً بين سيارتي مرسيدس "دبليو 11" وباقي المنافسين على غرار فيراري وريد بول، وقد وصف مدير الفريق الألماني، النمساوي توتو وولف، السيارة بأنها "الأسرع في تاريخ الفورمولا 1".