جائزة أبوظبي الكبرى: هاميلتون يحرز فوزه الـ 84

AFP

وبعدما انطلق من المركز الأول للمرة الـ 88 في مسيرته، وهو رقم قياسي في الفئة الأولى، فرض البطل البالغ 34 عاما والمتوج هذا العام بلقبه الثالث تواليا والسادس في مسيرته سيطرته بدون قسمة مع أحد. 

وهو الفوز الـ 84 في مسيرة هاميلتون في سباقه الـ 250، متقدما بفارق 16,772 ثانية على سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن، ووبفارق 43,435 ثانية عن سائق فيراري شارل لوكلير من إمارة موناكو. 

ويواجه لوكلير إمكانية خسارة مركزه بعدما قررت لجنة الحكام فتح تحقيق بشأن مخالفة فيراري لكمية الوقود في سيارته.

                  
فيراري لوكلير تحت التحقيق     

        
وواجه الصانع الإيطالي سيناريو غير متوقع قبل انطلاق السباق، بعدما أكد الفاحص الفني جو باور المنتدب من قبل الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" أن كمية الوقود التي صرح عنها فريق فيراري لا تتطابق مع كمية الوقود على متن سيارة لوكلير، ما دفع لجنة الحكام إلى فتح تحقيق بالمسألة. 

في المقابل رفع هاميلتون رقمه القياسي لسلسلة الدخول ضمن جدول الترتيب إلى 33 سباقا تواليا، علما انه حقق فوزه الـ 50 في مسيرته بعد انطلاقه من الصدارة. 

وأثنى مرسيدس على اداء سائقه بلسان مهندس الحلبة الخاص بهاميلتون، بيتر بونينغتون مخاطبا إياه بالقول "قيادة رائعة، جديرة ببطل للعالم. بدا وكأنك لم تستخدم دواسة الوقود أو حتى تعرق".
فما كان من بطل العالم السداسي إلا أن رد التحية قائلا "يمكنني أن أؤكد لك، أني أتصبب عرقا".

وحقق هاميلتون فوزه الخامس على حلبة مرسى ياس بعد أعوام 2011 مع فريقه السابق ماكلارين و2014 و2016 و2018، كما تساوى مع الراحل البرازيلي آيرتون سينا  في فئة الفوز منذ البداية حتى المهاية مع 19 مرة.

وختم هاميلتون الموسم بأفضل طريقة ممكنة بعدما أضاف إلى النقاط الـ 25 التي تمنح للفائز، نقطة اسرع لفة خلال السباق، واقترب أكثر من الرقم القياسي لأكبر عدد من الانتصارات المسجل باسم اسطورة رياضة الفئة الاولى الألماني ميكايل شوماخر (91).

ورفع سائق مرسيدس رصيده في صدارة ترتيب السائقين إلى 413 نقطة، متقدما بفارق 87 نقطة عن زميله الفنلندي فالتيري بوتاس الذي حل رابعا بعدما انطلق من المركز الاخير برغم تسجيله ثاني اسرع توقيت خلال التجارب التأهيلية اثر تبديل محرك سيارته، فيما ضمن فيرشتابن المركز الثالث برصيد 278 نقطة.

ولدى الصانعين رفع فريق "الأسهم الفضية" رصيده في الصدارة إلى 739 نقطة، أمام فيراري (504) وريد بول (417).  
حافظ هاميلتون على صدارته، فيما تجاوز لوكلير منافسه فيرشتابن المنطلق من المركز الثاني الذي تراجع للمرتبة الرابعة خلف سائق فيراري الآخر الالماني سيباستيان فيتل، قبل أن يعود سائق ريد بول للمركز الثالث. 

وأعلم لوكلير فريقه في اللفة التاسعة أنه يعاني من ارتجاجات على سيارته، فكان الرد من المعنيين أنهم سيحاولون معرفة ما يحصل، ليعود ويدخل في اللفة 13 للتزود بإطارات قاسية وتلاه مباشرة زميله فيتل في توقف خسر خلاله العديد من الثواني الذهبية بسبب تأخر في تثبيت الإطارات.

في اللفة 26 توقف فيرشتابن وتزود بإطارات قاسية وخرج ثالثا متأخرا بفارق 6 ثوان عن لوكلير الثاني، ليعود الهولندي ويخاطب فريقه غاضبا بعد لفة عبر جهاز التواصل الداخلي مشتكيامن مشكلة في المحرك.  

في اللفة 27 دخل هاميلتون إلى المنصات وعاد في الصدارة متقدما بفارق 6,3 ثوان عن وصيفه لوكلير، فيما انتظر زميله في مرسيدس بوتاس الرابع حتى اللفة 30 للدخول للمرة الاولى الى المرأب، للعودة سادسا.

ولم ينتظر فيرشتابن كثيرا بعدما حاول ونجح في تجاوز لوكلير للمركز الثاني في اللفة 32 برغم اصرار سائق الإمارة، الذي توقف مرة ثانية في اللفة 39 متزودا بإطارات ناعمة، وتلاه فيتل أيضاً في استراتيجية التوقف مرتين لمقر مارانيلو. 

وبعدما فشل بوتاس في تجاوز لوكلير للمركز الثالث في اللفات الاخيرة، اجتاز هاميلتون خط النهاية في المركز الاول وبات السائق الوحيد الذي يدخل ترتيب النقاط في جميع الجولات هذا الموسم، كما انها المرة الثالثة التي يحقق فيها الفوز بـ 11 سباقا، ليعادل الرقم الذي حققه عامي 2014 و2018.  

وخلف رباعي المقدمة أكمل كل من فيتل (فيراري)، ألكسندر ألبون (ريد بول)، المكسيكي سيرخيو بيريز (رايسينغ بوينت)، البريطاني لاندو نوريس (ماكلارين)، الروسي دانييل كفيات (تورو روسو) وسائق ماكلارين الاسباني كارلوس ساينز المراكز العشرة الأولى.