بوتاس ينتزع مركز أول المنطلقين من هاميلتون في النمسا

Reuters

تفوّق الفنلندي فالتيري بوتاس على زميله في فريق مرسيدس بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون السبت في التجارب الرسمية لجائزة النمسا الكبرى على حلبة "ريد بول رينغ" في سبيلبرغ، الأولى من بطولة العالم للفورمولا 1، بعد أكثر من ثلاثة أشهر على تأجيل موعد انطلاقها بسبب فيروس كورونا المستجد.

قال بوتاس الذي تفوق على بطل العالم ست مرات بفارق 12 بالألف من الثانية "الشعور جيد جدا، لقد افتقدت هذا الشعور. أمر مميز عندما تضغط السيارة لأقصى حدودها، وانتظرت هذه اللحظة منذ فترة بعيدة".

أما هاميلتون (35 عاما) الساعي للقبه العالمي السابع ومعادلة رقم الأسطورة الاأماني ميكايل شوماخر، فقال "عمل رائع لفالتيري، ومن الرائع أن نستهلّ الموسم. أعتقد أننا نُظهر سنة بعد سنة أننا الفريق الأفضل، لأننا منفتحون، نواظب على تحقيق الأوقات ولا أحد عنيد لدرجة عدم الاعتراف بأنه على خطأ".

ويدخل فريق مرسيدس المنافسة بعد هيمنة على بطولة العالم للسائقين والصانعين منذ العام 2014، مع خمسة ألقاب لهاميلتون بينها ثلاثة متتالية في المواسم الثلاثة الأخيرة.

وحلّ الهولندي الشاب ماكس فيرشتابن سائق ريد بول بفارق نصف ثانية تقريبا عن ثنائي مرسيدس.

قال فيرشتابن "سعيد للانطلاق ثالثا، لكننا استخدمنا إطارا مختلفا. لذا سيكون الأمر مثيرا للاهتمام".

وكان لافتا حلول البريطاني لاندو نوريس سائق رينو رابعا متقدما على السائق في ريد بول التايلاندي ألكسندر ألبون، فيما حل المكسيكي سيرخيو بيريز (رايسينغ بوينت) سادسا.

وشكّل شارل لوكلير من موناكو خيبة بحلوله سابعا على متن فيراري، متقدما على زميله المستقبلي في الفريق الأحمر الإسباني كارلوس ساينز سائق ماكلارين الحالي.

وعلى جبال الآلب النمساوية، حلّ الاأماني سيباستيان فيتل بطل العالم أربع مرات في المركز الحادي عشر على متن فيراري. ويخوض فيتل موسمه الأخير مع "الحصان الجامح" ليترك مقعده لساينز جونيور.

وتغيرت معالم الموسم جذريا بسبب "كوفيد-19"، إذ سيشهد إقامة عدد أقل من السباقات، واستضافة حلبات أكثر من مرحلة، وصولا إلى غياب الجمهور في المراحل الأولى، والاجراءات الصحية الصارمة للوقاية من أي انتقال محتمل للعدوى.

وكان انطلاق البطولة مقررا كما العادة على حلبة ألبرت بارك في مدينة ملبورن الأسترالية منتصف آذار/مارس، قبل أن يتم إلغاء السباق قبيل انطلاق تجاربه الحرة، بعد إصابة أحد أفراد فريق ماكلارين بالفيروس.

وستكون السباقات الثلاثة الأولى، جزءا من ثمانية سباقات تقام في أوروبا على مدى عشرة أسابيع فقط، وقد تضاف إليها جولة تاسعة (من 11) في القارة العجوز على حلبة موجيلو في إيطاليا.