ألونسو يبقى مع ماكلارين لعامين بدور استشاري

AFP

 

وكان ألونسو (37 عاماً) المتوج بلقب بطولة العالم مرتين (2005 و2006) مع فريقه السابق رينو، قد أعلن العام الماضي أنه لن يشارك في بطولة الفورمولا وان للعام 2019 على الأقل، من دون أن يغلق الباب بالكامل على احتمال عودته إليها في مراحل لاحقة.

وأعلن ماكلارين، الفريق الذي قاد ألونسو لصالحه مرتين (2007، وبين العامين 2015 و2018) في بيان، أنه سيحافظ على علاقته به "من خلال تعيين بطل العالم للفورمولا وان مرتين سفيرا لماكلارين رايسينغ".

وبموجب الاتفاق "سيبقى فرناندو مرتبطاً بشكل وثيق بنشاطات ماكلارين رايسينغ، عبر المساعدة في تقديم المشورة لسائقي الفريق ومهندسيه. كما سيقوم بالقيادة في تجارب مختارة لدعم تطوير (سياراتي) أم سي أل 34 (المخصصة لعام 2019) وأم سي أل 35 (المخصصة للعام 2020)".

وقال السائق الإسباني بحسب ما نقل عنه بيان الفريق، إن تسميته سفيراً للفريق "هي فخر فعلي. هذا فريق مميز، وعلى رغم التحديات التي واجهناها في الفترة الماضية (لاسيما على صعيد الأداء)، يبقى كذلك".

أضاف "قلت قبل التوقف عن سباقات الفورمولا وان أنني أرى نفسي مع ماكلارين لوقت طويل (...) لدي شغف على وجه الخصوص برعاية المواهب الشاب، أكان ذلك من خلال فريق خاص بي أو مساعدة الجيل الجديد من سائقي الفورمولا وان لدى ماكلارين لاستغلال قدرتهم الفعلية".

وشدد الرئيس التنفيذي لفريق ماكلارين زاك براون على أن "فرناندو فرد من عائلة ماكلارين. دون اسمه في تاريخ هذا الفريق ويواصل كتابة فصله في رواية ماكلارين (...) بالنسبة إلى أي فريق سباقات، تواجد شخص من مستوى فرناندو لتقديم الدعم عبر خبرته، هو أمر ذات قيمة هائلة".

ومن المقرر أن يشارك ألونسو مع ماكلارين في أيار/مايو، في سباق "إندي 500" في إنديانابوليس، سعياً للتتويج بـ "التاج الثلاثي" في رياضة السيارات، أي الفوز بسباق لومان للتحمل (فاز به في عام 2018)، وجائزة موناكو الكبرى في بطولة العالم للفورمولا وان (فاز به عامي 2006 و2007)، وسباق 500 ميل في إنديانابوليس الأميركية.

وبحال تتويجه بالسباق الأخير، سينضم ألونسو إلى الإنكليزي غراهام هيل في سجل السائقين الأكثر كمالاً في تاريخ رياضة السيارات.

وكان ألونسو قد أعلن في آب/أغسطس الماضي أنه لن يشارك في سباقات الفورمولا وان في 2019 بحثاً عن "مغامرات جديدة". وسيحل بدلا منه في ماكلارين الموسم المقبل مواطنه كارلوس ساينز جونيور.