القصة المثيرة للكولومبي برنال المتوج بطواف فرنسا

AFP

ولد إبن الـ22 عامًا في بوغوتا، ونشأ في بلدة ثيباكيرا التي تعدّ 126 ألف نسمة وتقع في وادٍ وسط الجبال يبعد 42 كلم إلى شمال العاصمة الكولومبية، على ارتفاع 2650 مترا عن سطح البحر.

الشاب المولود لحارس وسيدة تهتم بالزهور، أصبح الأحد أول كولومبي يفوز بطواف فرنسا، وأصغر دراج يعبر خط النهاية على جادة الشانزيليه الشهيرة بالقميص الأصفر منذ العام 1909.

بعد نهاية المرحلة العشرين ما قبل الأخيرة السبت والتي ضمن على إثرها نظرياً اللقب قبل المرحلة الختامية شبه الاحتفالية الأحد، قال برنال صاحب الوجه الطفولي الذي تعلوه ابتسامة خجولة "ما زلت لا أصدق".

وأضاف "لا أعرف كيف أصف ماذا يحصل لي (...) كل شيء يحصل بسرعة فائقة تجعلني عاجزًا عن الادراك"، متابعاً "أحياناً لا يسنح لي وقت للتحدث إلى عائلتي (...) لكنني سعيد جداً، فخور بأن أكون كولومبيا، نحن نستحق هذا الطواف، ومنذ أعوام نقدم دراجين جيدين".

وتابع "أنتظر بفارغ الصبر لحظة إعادة هذا القميص إلى كولومبيا".

في طفولته، لقّن برنال أصول ركوب الدراجات الهوائية، لاسيما تلك المخصصة للمسارات الوعرة، في الغابات القريبة من بلدته، على يد ابنها فابيو رودريغيز الذي سبق له المشاركة في طواف "فويلتا" الإسباني.

في تلك الغابات، مر برنال بجانب عمال راشدين وآخرين من جيله، يكسبون قوتهم بتقطيع الأشجار الضخمة ونقلها على أكتافهم إلى الشاحنات، في دليل على صعوبة تأمين كلفة المعيشة في بلدة تعتمد الغالبية العظمى من سكانها على الزراعة والتعدين لتوفير المداخيل.

السبت، أهدى برنال فوزه المتوقع إلى "مديره الأول" بابلو ماثويرا ثامبرانو الذي يوضح لوكالة فرانس برس أن الصعوبات المالية كادت أن تدفع برنال إلى التخلي عن رياضة الدراجات الهوائية، على رغم أدائه الناجح فيها خلال البدايات، مثل الحلول ثانياً في بطولة عالمية لدراجات المسارات الوعرة في النرويج عام 2014، وفضية العام التالي في أندورا.

ويشير ثامبرانو الى أن برنال "أتى من عائلة محدودة الدخل (...) بدأ في الجامعة" حيث حصل على منحة للتخصص في الإعلام "وأراد ان يترك (رياضة الدراجات الهوائية) لأنه رغب في أن يصبح صحافيًا".

وجه الدراج التحية إلى ثامبرانو السبت، ناسباً إليه الفضل في إبقائه في الرياضة.

 وأوضح "في مرحلة معينة، توقفت عن ركوب الدراجات (...) هو من شجعني على المواصلة. بفضله أنا أركب دراجة."
بدأ برنال مسيرته مع فريق أندروني الذي كان يبحث عن دراج قادر على تسلق المرتفعات. وبعد عامين، استحوذ فريق "سكاي" (الذي بات يعرف باسم "إينيوس" بعد انتقال ملكيته من الشبكة الإعلامية الإنكليزية هذا العام) على عقده لقاء 250 ألف يورو، وبدأ الدفاع عن ألوانه في 2018.

ويقول الإيطالي جاني سالفيو الذي ضمه إلى "أندروني"، إن برنال "شخص جيد (...) حافظ على تواضعه لدى انضمامه إلى الفريق".