هاميلتون يبرر اتهام غيتس بالكذب بسوء تفسير كلامه

AFP

أكد البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم لسباقات فورمولا واحد أنه أسيء تفسير كلامه بعد مشاركته لمنشور على وسائل التواصل الاجتماعي اتهم فيه الملياردير الأميركي بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت بالكذب حول ايجاد لقاح لوباء فيروس كورونا المستجد.

وقال هاميلتون إنه يريد "توضيح أفكاره" حول هذه المسألة بعد أن اجتذب الفيديو الذي نُشر على تطبيق "انستغرام" حيث يتابعه حوالي 18,3 مليون شخص تعليقات انتقادية، ليتم حذفه منذ ذلك الوقت.

ويعرض الفيديو أسئلة طرحت على غيتس الذي تعهد بتقديم 250 مليون دولار لمكافحة الوباء حول الآثار الجانبية المحتملة للقاح، أرفقه بتعليق يتهم فيه الملياردير بأنه يقول الأكاذيب وهو أمر قال هاميلتون إنه فشل في تحديده.

وقال سائق فريق مرسيدس الباحث عن تتويج سابع في بطولة العالم ومعادلة الرقم القياسي للألماني ميكايل شوماخر "لقد لاحظت بعض التعليقات على منشوري السابق حول لقاح فيروس كورونا المستجد، وأريد توضيح أفكاري حول ذلك، حيث أفهم لماذا قد يكون أسيء تفسيرها".

وأضاف "أولا، في الواقع لم أكن قد رأيت التعليق المرفق لذا فإنه خطأي تماما وأنا لدي الكثير من الاحترام للعمل الخيري الذي قام به بيل غيتس".

وأوضح هاميلتون "أنا لست ضد اللقاح، ولا شك أنه سيكون مهما في مكافحة فيروس كورونا المستجد، وآمل في تطويره للمساعدة في إنقاذ الأرواح".

وأشار البريطاني إلى أن الفيديو أظهر "أنه لا يزال هناك الكثير من عدم اليقين بشأن الآثار الجانبية (للقاح) الأكثر أهمية وكيفية تمويله".

وأرغم غيتس في الأسبوع المنصرم على إنكار نظريات المؤامرة التي تتهمه بخلق الفيروس لأسباب مختلفة بين الإرهاب البيولوجي إلى كسب المال من بيع اللقاحات.

ويظهر الفيديو أن غيتس يريد "القضاء على 15 في المئة من سكان العالم" من خلال اللقاح والرقائق الإلكترونية وقد حظي بملايين المشاهدات على موقع يوتيوب.

وقال مؤسس مايكروسوفت خلال مقابلة في برنامج "تاون هول" الذي يبث على شبكة "سي إن إن" الأميركية "إنه مزيج سيء من الجائحة ووسائل التواصل الاجتماعي والأشخاص الذين يبحثون عن تفسير بسيط جدا".