مزيد من فرق الفورمولا 1 على رادار أستون مارتن

علم موقع أوتوسبورت أن شركة أستون مارت دخلت في مفاوضات مع فريقي ويليامز وفورس إنديا كجزء من المباحثات الجارية لتقييم احتمالية عودة أستون مارتن إلى عالم الفورمولا 1 ابتداءً من الموسم المقبل.

وكان الموقع الشقيق لأوتوسبورت “أوتوكار” قد أعلن يوم السبت الماضي أن شركة أستون مارتن دخلت في مباحثات مع ريد بُل من أجل إجراء عقد شراكة بين الطرفين يضمن تزويد ريد بُل بمحركات الصانع الألماني مرسيدس.

ولكن يبدو أن الاتفاق قد يحصل مع أحد الفرق التي تتزوّد بمحركات مرسيدس، وهم فرق ويليامز، فورس إنديا أو لوتس.

ومن المعلوم أن شركة مرسيدس، والتي تملك 5% من أسهم شركة أستون مارتن، ستُبارك هكذا اتفاق يضمن عودة أستون مارتن إلى ساحات الفئة الأم.

كما يبدو أن فريقي ويليامز وفورس إنديا من أبرز المرشحين لعقد اتفاق شراكة مع أستون مارتن.

وعند سؤاله عن إمكانية عودة شركة أستون مارتن إلى البطولة، أجاب المدير التنفيذي للشركة أندي بالمر: “هناك دائماً إشاعات كثيرة في الفورمولا 1″.

“نحن نسعى لإثبات علامة أستون مارتن التجارية حول العالم، ونحن نقوم بفعل ذلك حالياً عبر مشاركتنا في بطولة العالم لسباقات التحمل”.

“هدفي هو التركيز على نقل علامة أستون مارتن إلى مختلف أنحاء العالم”.

وعلم موقع أوتوسبورت أن عودة أستون إلى الفورمولا واحد لن تؤدي فقط إلى ضخّ أموال جديدة على البطولة، إنما أيضاً لمنافسة المصنعين المنافسين مرسديس وفيراري على أرض الحلبة والتغلّب عليهم.

وترك بالمر منصبه في شركة نيسان وانتقل إلى أستون مارتن ليشغل منصب رئيس المجموعة التنفيذية للشركة ابتداءً من شهر تشرين الأول/ أوكتوبر 2014، بعد أن انخفضت مبيعات الشركة في الأعوام الماضية.

هذا المقال مزود من autosport.me .2015 جميع الحقوق محفوظة لموقع أوتوسبورت الشرق الأوسط