فريق مانور واثق من مشاركته الطبيعية في جائزة ماليزيا الكبرى

أعرب فريق مانور عن كامل ثقته بقدرته على المشاركة في جائزة ماليزيا الكبرى كاملةً بعد فشله في الخروج إلى الحلبة في أستراليا.

وكانت مشاكل في برمجة معدات الفريق، التي تم مسح البيانات عنها عندما كان مقرراً بيع ممتلكاته في المزاد العلني، قد حالت دون تمكن الفريق من إخراج سيارته، وهي نسخة مطوّرة من سيارة ماروسيا المستخدمة في موسم 2014، من المرآب.

لكن بعد استدعائه من قبل الاتحاد الدولي للسيارات “فيا” لإيضاح الأسباب التي حالت دون مشاركة الفريق، أعرب رئيس مجلس إدارة مانور غراييم لودون عن اعتقاده أن الفريق سيتمكن من المشاركة في ماليزيا.

وقال لودون لـ أوتوسبورت: “حققنا تقدماً كبيراً في أستراليا، وأجرينا بعض التغييرات الكبيرة في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة، لذا يمنح ذلك الجميع الثقة أننا اقتربنا من تحقيق هدفنا”.

وأضاف: “في الواقع نفذ منا الوقت في أستراليا لكن نسبة الثقة مرتفعة جداً أننا سنكون أكثر جاهزية بالوصول إلى كوالا لامبور”.

وسيتم شحن سيارتي مانور مباشرةً إلى حلبة سيبانغ، لكن ما أن يتم الانتهاء من تجهيز مرآب الفريق في الأسبوع الذي يسبق السباق، سيتم استئناف العمل على الانتهاء من تجهيز السيارتين.

لكن في الوقت الذي ما زال في الكثير من العمل أمام الفريق لإنجازه، لا يتوقع لودون أن يكون هناك أية عراقيل كبيرة تمنع الفريق من الخروج إلى الحلبة.

وقال: “تتجه السيارات مباشرةً من أستراليا إلى ماليزيا، لذا ليس لدينا أفضلية الأسبوعين التي نحظى بها عندما نكون في أوروبا، عندما نُعيد السيارات إلى المصنع. لذا لن نتمكن من العمل على السيارات مجدداً قبل أن نصل إلى المرآب في ماليزيا. لكن في حال استمرينا بوتيرة التطوّر هذه، يجب أن تكون الأمور أسهل هناك”.

وفي حين هناك بعض الأسئلة حول أن أسباب عدم تمكن سيارات مانور من المشاركة هي ميكانيكية، أوضح لودون أن القيام بذلك أمر معقد جداً.

وتابع شارحاً: “السيارات نفسها مكتملة من الناحية الميكانيكية، لذا لا يمكن للبعض رؤية شيء مكتمل بنيوياً ولا يتساءلون لماذا لا يمكنها أن تتحرك؟”

وأضاف: “لكن هناك عدة مشاكل، وفي وقت باكر من نهاية الأسبوع كانت الأمور تسير على ما يرام، وكنا نحاول إتمام الاتصال بين جميع هذه الأنظمة قبل البدء بتشغيل المعدات. لقد كان جهداً كبيراً من الفريق ولدينا جميع الأشخاص للعمل على حل هذه المشاكل، لذا أنا واثق من وجود خطة واضحة للانتهاء منها”.

وختم لودون حديثه قائلاً: “ليس من السهل رؤية الأمور من الخارج وكم من الجهد قد بُذل لأننا فقط لم نخرج إلى الحلبة. لكن لم يكن لدينا أي مكسب من عدم المشاركة في أستراليا”.

هذا المقال مزود من autosport.me .2015 جميع الحقوق محفوظة لموقع أوتوسبورت الشرق الأوسط


>