سيارة فريق مانور تجتاز اختبارات التصادم بنجاح

اقترب فريق مانور خطوةً إضافية من أجل المشاركة في موسم 2015 من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد وذلك بعد اجتياز سيارة الفريق لاختبارات التصادم الخاصة بالاتحاد الدولي للسيارات بنجاحٍ.

ومع تأمين مدراء فريق مانور – ماروسيا سابقاً – غرايمي لاودون وجون بوث للتمويل اللازم من أجل التواجد على خط الانطلاق، تم تجاوز العقبة الأخيرة التي تواجه الفريق عندما وافق الاتحاد الدولي على مطابقة السيارة الجديدة لمعايير الأمان.

حصل ذلك يوم الخميس، عندما اجتاز الهيكل المعدل لسيارة عام 2014 اختبارات التصادم، وليتمكن فريق مانور من المشاركة في جائزة أستراليا الكبرى الأسبوع المقبل.

جاء في تغريدةٍ للفريق على موقع تويتر: ‘‘الخبر الهام بالنسبة لنا اليوم هو أننا تمكنا من تجاوز اختبارات التصادم بنجاح. مجهود ممتاز من الفريق! حُسم الأمر – سنتوجه إلى ملبورن!’’

السيارة التي سيستخدمها الفريق للتسابق في أستراليا هي نسخة معدلة جذرياً لسيارة العام الماضي، وهي السيارة التي ستستخدم في السباقات الأولى لحين الكشف عن السيارة الجديدة في وقتٍ لاحقٍ من الموسم.

وقال المدير الرياضي لفريق مانور غرايمي لاودون لموقع أوتوسبورت: ‘‘إنها سيارة عام 2014 وبدرجةٍ عالية من التطوير، وهناك بعض الحلول الهندسية الفريدة من نوعها من أجل ضمان مطابقة القوانين التقنية الجديدة’’.

‘‘مقدمة السيارة مختلفة كما أجرينا بعض التعديلات على الهيكل، مع إضافة بعض صفائح الأمان التي تنص عليها القوانين’’.

‘‘قام بعض المهندسون الأذكياء بإيجاد حلول لكافة المشاكل التقنية من أجل ضمان موافقتها للقوانين التقنية’’.

لم يقم فريق مانور بالإعلان عن هوية سائقه الثاني حتى الآن، إذ أُعلن عن ويل ستيفنز كسائقٍ أساسي للفريق فقط حتى الآن.

هذا المقال مزود من autosport.me .2015 جميع الحقوق محفوظة لموقع أوتوسبورت الشرق الأوسط


>