روسي يدعو الدراجين إلى "تحسين سلوكهم"

Reuters

دعا أسطورة سباقات الدراجات النارية الإيطالي فالنتينو روسي الدراجين إلى "تحسين سلوكهم" وإظهار المزيد من الاحترام، وذلك بعد أن نجا وزميله في فريق ياماها الإسباني مافريك فيناليس بأعجوبة من التعرض لإصابة خطيرة في سباق جائزة النمسا الكبرى لفئة "موتو جي بي" الأحد.

ونجا بطل العالم تسع مرات سابقا من التصادم بفارق سنتيمترات بدراجة مواطنه فرانكو موربيديلي الذي خرج عن المسار بسرعة 300 كلم/ساعة.

وحصل حادث التصادم بين موربيديلي والفرنسي يوهان زاركو دراج دوكاتي على حلبة سبيلبرغ في اللفة الثامنة من السباق.

وكاد ارتداد دراجة زاركو جراء الحادث أن يؤدي الى اصطدامها بدراجتي روسي وفيناليس.

وقال روسي "كان الأمر مخيفا جدا لجميع الدراجين الأربعة، وخاصة لي ولمافريك أيضا، كانا محظوظين جدا".

واعتبر الدراج المخضرم أن الشراسة والجرأة مطلوبين في التسابق لأن الجميع يريد أن يعطي الحد الأقصى من أدائه "لكن بالنسبة لي ليس علينا المبالغة، لأننا بحاجة إلى أن نتذكر أن هذه الرياضة خطيرة للغاية". مضيفا "يجب أن يكون لديك احترام لمنافسيك، خاصة في مسار حيث أنت تسير دائما بسرعة 300 كلم/ساعة".

وأمل روسي أن يكون هذا النوع من الحوادث "درسا للدراجين لتحسين سلوكهم في المستقبل"، ملمحا إلى أن زاركو سيواجه المزيد من التدقيق لو كان هناك ضحايا.

وحمل الإيطالي خصمه الفرنسي مسؤولية ما حصل، معتبرا انه بالغ في عملية استعمال المكابح واغلاق الطريق على موربيديلي، موضحا "لقد تحدثت مع فرانكو، إنه بخير (...) وهو يشعر أيضا بالخوف عندما يفكر بالموضوع".

واعتبر روسي أن الشيء الجيد في الموضوع هو عدم وقوع ضحايا او أن الدراجين لم يصابوا "لو حصل شيء سيء، لكان الأمر مختلفا تماما".

وسارع زاركو الذي وصفه موربيديلي بـ"المجرم تقريبا"، الى التأكيد بأنه بريء مصرا على ان مناورته "لم تتم عن قصد".

وأحرز الإيطالي الآخر أندريا دوفيتسيوزو سباق النمسا الذي شكل الجولة الرابعة من بطولة العالم، وذلك بعد ساعات قليلة من الكشف عن أنه سيترك فريقه دوكاتي نهاية الموسم.