بطولة العالم للراليات: تأجيل سباقي البرتغال وإيطاليا

AFP

وأوضح الاتحاد في بيان "في أعقاب تمديد حال الطوارئ في البرتغال والإجراءات الاستثنائية المماثلة المتخذة في إيطاليا، جرت مباحثات معمقة بين السلطات المحلية في البلدين، فيا، ومنظمي بطولة العالم للراليات".

وأشار الاتحاد إلى أنه "بإجماع وموافقة كل الأطراف المعنيين، طلب منظمو رالي البرتغال ورالي إيطاليا تأجيل موعدي السباقين".

ونقل البيان عن الألماني أوليفر سيسلا منظم البطولة قوله "سيعمل الأطراف المعنيون على تحديد المواعيد البديلة المحتملة في وقت لاحق من الموسم للسباقين المؤجلين، إذا تحسن الوضع المتعلق بـ"كوفيد-19"، والأمور اللوجستية الخاصة بالبطولة وبقيود السفر على المنافسين وعلى البلدين للإعداد والاستضافة".

وأدى تفشي الوباء عالمياً إلى اختصار رالي المكسيك، المرحلة الثالثة من بطولة العالم للراليات، في منتصف آذار/مارس، بعد إلغاء ثلاث مراحل من أصل 24 من قبل المنظمين. كما تم تأجيل رالي الأرجنتين (23-26 نيسان/أبريل) إلى موعد لم يحدد بعد بسبب الفيروس، وإلغاء رالي تشيلي نتيجة الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ تشرين الأول/أكتوبر.

وستكون المرحلة المقبلة لبطولة العالم بحسب الجدول الرسمي الذي لا يزال قائماً، في كينيا بين 16 و19 تموز/يوليو. وأقيمت حتى الآن ثلاثة سباقات هي مونتي كارلو والسويد والمكسيك.

وأضاف سيسلا أن الاتحاد الدولي للسيارات وبطولة العالم للراليات "يواصلان رصد الوضع عن كثب في البلدان المتضررة التي ستستضيف الأحداث المستقبلية، وكذلك في البلدان الأصلية للفرق والمنافسين".

ورداً على سؤال لوكالة فرانس برس، أفاد مسؤول في بطولة العالم للراليات في "فيا" أن البطولة ليس لها بالضرورة حد أدنى من المراحل.

وفرض وباء "كوفيد-19" تأثيره على الرياضات الميكانيكية كغيرها من المنافسات حول العالم، لاسيما في بطولة العالم للفورمولا واحد، حيث تسبب بإلغاء سباقين وإرجاء ستة، وحال دون انطلاق الموسم رسمياً كما كان مقرراً في منتصف آذار/مارس الحالي.