أوكون يتوّج بباكورة ألقابه

REUTERS

وهي المرة الأولى التي يتوج فيها أوكون بسباق جائزة كبرى في مسيرته الاحترافية، وتفوق على الألماني سيباستيان فيتل (أستون مارتن) والبريطاني لويس هاميلتون (مرسيدس) الذي استعاد صدارة الترتيب العام من سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابن الذي اكتفى بنقطة واحدة بحلوله عاشراً. 

وقال أوكون "إنها فرحة لا توصف وفوز رائع ونتيجة كبيرة للفريق. لقد عشنا لحظات صعبة هذا الموسم ولكننا واصلنا العمل. لا أعرف ما أقوله، إنه فوز رائع فقط"، مضيفاً "أشكر أيضا زميلي في الفريق (الاسباني فرناندو) فرناندو على السباق الرائع الذي قدمه ومساهمته في تتويجي ومساعدتي في معركتي مع هاميلتون".

واستفاد أوكون من الانطلاقة الكارثية للسباق الأخير قبل فترة التوقف الصيفية، والحظ العاثر لفيرستابن والاستراتيجية الخاطئة لهاميلتون وفريقه مرسيدس بخصوص الإطارات.

وانطلق أوكون من المركز الثامن لكنه وجد نفسه ثانياً عقب الحادث الكارثي الذي حصل عقب الانطلاق وأدى إلى انسحاب أربعة سائقين دفعة واحدة هم الفنلندي فالتيري بوتاس (مرسيدس) وشارل لوكلير من موناكو (فيراري) والمكسيكي سيرخيو بيريس (ريد بول) والكندي لاندو نوريس (ماكلارين).

وتسبب بوتاس الذي انطلق من المركز الثاني، في الحادث عندما تراجع في الامتار الأولى الى المركز الخامس ليتخطاه أوكون لكن الفنلندي صدمه من الخلف ودفعه باتجاه فيرستابن الذي خرج من الحلبة مع سائقين آخرين، كما تسبب سترول بدوره في حادث تصادم أيضاً مع سائق مرسيدس البريطاني لاندو نوريس وخرج خالي الوفاض، قبل أن يلحق به الأخير في اللفة الثالثة.

وعوقب بوتاس وسترول بالتراجع خمسة مراكز في سباق جائزة بلجيكا الكبرى المقرر في 29 آب/أغسطس المقبل.

وعادت جميع السيارات إلى المرآب باستثناء هاميلتون الذي استمر للفة واحدة قبل التوقف لوضع الإطارات الجافة مع عودة الشمس، مثل جميع منافسيه من قبله.

من المركز الأخير إلى الثالث            

وتوقف السباق لحوالي نصف ساعة قبل أن يستأنف، لكن هاميلتون اضطر إلى الدخول إلى المرآب مجدداً عقب ثلث السباق لتغيير الإطارات (صلبة) في استراتيجية خاطئة لفريقه دفع ثمنها بخروجه في المركز الأخير عقب استدعائه اإلى المرآب للمرة الثانية بعد لفة واحدة من خروجه، قبل أن يتدارك الموقف ويقدم سباقاً ملحمياً تجاوز خلاله السائق تلو الآخر ليصل إلى المركز الخامس خلف أوكون وفيتل وساينس وألونسو.

ودخل هاميلتون في منافسة شرسة مع ألونسو قبل ان ينتزع منه المركز الرابع في اللفة 65، ثم خطف المركز الثالث من ساينس قبل ثلاث لفات من النهاية.

واستعاد هاميلتون صدارة الترتيب العام من فيرستابن بعدما كان يتخلف عنه بفارق ثماني نقاط قبل سباق اليوم.

وقال هاميلتون "تهانينا لفريق ألبين ولإستيبان على فوزه الأول، لقد كان نجمًا ساطعًا لفترة طويلة".

وأضاف السائق البريطاني الذي قوبل بصيحات الاستهجان من قبل الجماهير بسبب تسببه في الحادث الذي أخرج فيرستابن من سباق جائزة بريطانيا الكبرى في المرحلة العاشرة عقب اللفة الأولى قبل أسبوعين "كان اليوم صعبًا بالتأكيد، ودائمًا ما نجعله صعبًا على أنفسنا".

وتابع "هذه الأشياء تحدث ونتعلم منها. لقد أعطيت كل شيء ولم يتبق لي شيء في النهاية".             
                  
 


>