نادال فاز برولان غاروس متغلباً على الألم

Reuters

قال رفائيل نادال بطل فرنسا المفتوحة للتنس إنه كان على وشك إنهاء موسمه بعدما تسببت إصابة في الركبة في انسحابه من قبل نهائي بطولة إنديان ويلز في مارس لكنه لعب رغم الألم في رولان جاروس ليعزز رقمه القياسي ويحرز اللقب للمرة 12.  

وانسحب نادال أمام روجيه فيدرر في إنديان ويلز وغاب عن بطولة ميامي المفتوحة قبل أن يعود إلى الملاعب ويخوض موسم البطولات على الأراضي الرملية حيث خسر ثلاث مرات متتالية في الدور قبل النهائي قبل أن يفوز بلقبين في روما وباريس.  

وقال نادال لموقع رابطة اللاعبين المحترفين "من الناحية الذهنية وبعد إنديان ويلز عانيت من تراجع حاد، فكرت في إنهاء موسمي لمتابعة إذا كان جسدي سيتعافى بدلاً من اللعب وأنا أعاني من إصابة بعد أخرى".  

وأضاف "اختيار آخر كان يتمثل في التحامل واللعب رغم الإصابة... كنت متردداً في قرار العودة. من الناحية البدنية، وبسبب مشكلة أخرى في أربطة الركبة وإلى جانب كل العلاج الذي تلقيته في عملية التعافي كنت في حاجة للتعامل مع الألم".  

وقال اللاعب البالغ عمره 33 عاماً إنه عانى للحفاظ على دوافعه بسبب الألم المستمر لكنه رغم ذلك كان لديه رغبة قوية في الظهور بشكل قوي في رولان غاروس.  

ورفع نادال رصيده إلى 18 لقباً في البطولات الأربع الكبرى وبات على بُعد لقبين من فيدرر صاحب الرقم القياسي.

 وأعلن نادال مؤخراً أنه لا ينوي المشاركة في أي بطولة حتى يظهر في ويمبلدون التي تنطلق مطلع يوليو.