رولان غاروس: نادال لمعادلة رقم فيدرر بعد 15 سنة من لقبه الأول

AFP


يبلغ رصيد نادال الرائع في رولان غاروس 93 فوزا وخسارتين فقط منذ عام 2005، عندما أصبح بعمر المراهقة أول لاعب يحرز اللقب في محاولته الأولى منذ السويدي ماتس فيلاندر عام 1982.

لكن ابن الرابعة والثلاثين رفع رصيده إلى 19 لقبا في البطولات الكبرى بينها 12 في رولان غاروس (رقم قياسي)، وتتزامن مشاركته الراهنة مع غياب فيدرر الذي يتعافى من جراحة بركبته، ما يقرّبه أكثر من التتويج للعام الرابع تواليا في باريس.

لكن عوامل مختلفة أدت إلى ارتفاع حظوظ منافسيه، خصوصا الصربي نوفاك دجوكوفيتش المصنف أول عالميا والنمساوي دومينيك تييم المتألق بشكل كبير والمتوّج في فلاشينغ ميدوز الأميركية على أرض صلبة.

واعتبر النجم السابق الألماني بوريس بيكر الذي عمل لفترة مدربا لدجوكوفيتش، أن البطولة المقامة عادة في فصل الربيع والمؤجلة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد ستكون أصعب على نادال هذه المرة.

وقد تؤدي ظروف الطقس إلى ملاءمة نجوم الأرض الصلبة وتقليص خطر الكرات اللولبية من نادال، ما قد يصب في مصلحة أمثال تييم الذي حل وصيفا لنادال في رولان غاروس آخر سنتين.

قال بيكر المتوج ست مرات في البطولات الكبرى "ستكون هذه السنة صعبة على رافاييل نادال. هو المرشح الأوّل بالنسبة إليّ، لكن الفارق تقلص بينه وبين اللاعبين الآخرين".

تابع "ليس في إيقاعه الاعتيادي. يحتاج إلى خوض المباريات. عادة يأتي إلى رولان غاروس بعد خوضه أربع دورات كبيرة على التراب، ويكون قد توّج في العادة بألقابها".

ويخوض نادال رولان غاروس دون إحرازه أي لقب ترابي للمرة الأولى، إذ خسر بمجموعتين أمام الأرجنتيني دييغو شفارتسمان في ربع نهائي دورة روما الإيطالية، في مشاركة كانت الأولى له في غضون ستة أشهر.

قال نادال الذي فضّل الغياب عن فلاشينغ ميدوز للتحضير لرولان غاروس "لا وقت للأعذار. لم أشارك في الدورات لفترة طويلة. خضت مباراتين جيدتين".

تابع ابن جزيرة مايوركا "هذه سنة مميزة ولا يمكن توقع أحداثها. قمت بعملي هنا، بعضه كان جيدا والبعض الآخر سيئا. على الأقل خضت ثلاث مباريات".
                  
"قابل للخسارة على التراب"                

وبرغم الثغرات الواضحة في مسيرة نادال قبل البطولة، يرى دجوكوفيتش أن الإسباني سيكون مرشحا قويا لرفع اللقب مجددا.

قال دجوكوفيتش الباحث عن إضافة لقب ثان في باريس بعد تتويجه الوحيد في 2016 "الرقم القياسي الذي يملكه هناك، تاريخ نتائجه، لا يمكنك مقارنة أي لاعب به".

أضاف الصربي "لكن كما تعرفون، أظهر دييغو أن نادال قابل للخسارة على التراب".

تابع "ظروف مباراتهما، من الواضح أن الطين كان ثقيلا والكرة لم ترتد بقوة عن الأرضية، رطوبة، مباريات ليلية، سنجد ذلك في باريس أيضا. أنا متأكد أن هذه الأمور لا تناسبه لأنه يحب الارتداد القوي للكرات".

أردف دجوكوفيتش القريب بدوره من فيدرر (17 لقبا كبيرا) "يحب الظروف الحارة والسريعة، حيث بمقدوره ضرب الكرات اللولبية. برغم ترشيحه، أعتقد أن بعض اللاعبين قادرون على التغلب عليه هناك".

وبحال إكماله المسار حتى النهاية، سيصل رصيد انتصارات نادال في رولان غاروس إلى مئة فوز، وهو إنجاز لم يحققه في بطولات كبرى سوى فيدرر والأميركيات سيرينا وليامس ومارتينا نافرتيلوفا وكريس إيفرت.

ويتفق شفارتسمان مع دجوكوفيتش على أن نادال لا يزال المرشح الأقوى "رافا هو الملك. هذا بيته... بعض المرات لم يلعب جيدا لكنه أحرز اللقب". تابع "أعتقد أن رافا سيكون هناك، هو اللاعب القادر على التتويج دوما".