جنوب أفريقيا تحرز كأس العالم للرغبي

AFP

وحافظ منتخب جنوب إفريقيا الملقب بـ "سبرينغبوكس" على سجله المثالي في المباريات النهائية لكأس العالم، محققاً فوزه الثالث في ثالث مرة يبلغ فيها النهائي، بعد 1995 و2007. كما بات أول منتخب يتوج بلقب كأس العالم بعد تلقي خسارة في الدور الأول، وذلك بسقوطه أمام نيوزيلندا 13-23 في مباراته الأولى في النسخة الحالية من البطولة.

وخسرت نيوزيلندا، بطلة النسختين الأخيرتين، لقبها بسقوطها أمام إنكلترا في نصف النهائي.

ورفع سيا كوليسي، وهو أول لاعب من ذوي البشرة السوداء يحمل شارة قيادة المنتخب الجنوبي إفريقي، الكأس بعد المباراة النهائية. وقال بعد الفوز "نعاني من العديد من المشاكل في بلادنا، لكن فريقا كهذا، من خلفيات مختلفة، من أعراق مختلفة، كان متضامنا وأردنا تحقيق" اللقب.

وأضاف "آمل في أن نكون قد حققنا ذلك من أجل جنوب إفريقيا. هذا يظهر أننا قادرون على الوقوف معاً إذا ما أردنا تحقيق أمر ما".

وأكد كوليسي أن مدرب المنتخب راسي إيراسموس أبلغ اللاعبين قبل المباراة النهائية، أنهم لا يلعبون من أجل أنفسهم فقط، بل لكل جنوب إفريقيا التي تواجه أزمة اقتصادية صعبة وبطالة بنسبة نحو 30 بالمئة.

وقال قائد المنتخب الذي أفاد أن اللاعبين تلقوا العديد من الاتصالات الداعمة من بلادهم "لم يسبق لي أن رأيت جنوب إفريقيا بهذا الشكل (...) شكراً جزيلاً. نحبك يا جنوب إفريقيا ويمكننا تحقيق أمرا ما اذا عملنا معاً".

في المقابل، فشل المنتخب الإنكليزي في تحقيق اللقب الثاني في تاريخه بعد 2003، علماً بأنه تلقى خسارة ثالثة في أربع مباريات نهائية خاضها.


>