ناغلسمان: لا أفضلية لأتلتيكو بنظام البطولة الجديد

AFP

يعتقد مدرب لايبزيغ الألماني يوليان ناغلسمان أن النظام الذي سيستكمل فيه دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بالإقصاء من مباراة واحدة على أرض حيادية، سيقلص من قيمة خبرة أتلتيكو مدريد الإسباني قبل مواجهتهما المرتقبة في الدور ربع النهائي الخميس.

وبلغ نادي لايبزيغ الذي تأسس عام 2009 الأدوار الإقصائية من المسابقة القارية الأهم للمرة الأولى في تاريخه.

في المقابل، يملك نادي العاصمة الإسبانية خبرة أوروبية أكبر، إذ بلغ نهائي دوري الأبطال مرتين عامي 2014 و2016 خسرهما أمام جاره ريال مدريد، فيما توج بطلا للدوري الأوروبي "يوروبا" ليغ مرتين بقيادة مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني عامي 2012 و2018.

لكن النظام الذي فرضه تفشي فيروس كورونا المستجد هذا العام على البطولة بالخروج المباشر بدلا من مباراتي اياب وذهاب في ملعبي الفريقين، قد يخلط المعادلة.

وقال ناغلمسان عشية اللقاء "ندرك أن لديهم خبرة واسعة في مواجهة من مباراتين، ولكن أي شيء قد يحدث في مباراة واحدة".

وتابع الألماني البالغ 33 عاما "سنُرمى في المجهول بسبب هذا الوضع، لذا الخبرة لا تلعب عاملا كبيرا كما لو كان كنا في الحالة الطبيعية".

وسيفتقد ناغلمسان لمهاجمه الفتاك تيمو فيرنر الذي سجل 34 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم بما فيها أربع في دوري الأبطال، قبل ان ينتقل الى تشلسي الانكليزي في حزيران/يونيو الفائت.

وسيعول الفريق على الدنماركي يوسف بولسن والتشيكي باتريك شيك الذي يعاني من إصابة طفيفة، لكن المدرب لم يكشف عن أوراقه قائلا "لا نملك فيرنر ولن أقول من سيبدأ أساسيا".

وتابع "ولكن لدينا لاعبون لم يلعبوا عندما كان فيرنر هنا سيحصلون على فرصهم الآن".

وسبق للايبزيغ ان فاز في لشبونة هذا الموسم بعد أن تفوق على بنفيكا البرتغالي 2-1 في دور المجموعات، وأقر ناغلسمان ممازحا إنه نادم لأنه لم يرتد الزي ذاته كفأل خير.

وقال المدرب الذي وصل الى لايبزيغ مطلع الموسم الحالي قادما من هوفنهايم "ليس لدي الزي ذاته الذي ارتديته عندما لعبنا ضد بنفيكا في لشبونة، ولكنني جلبت الكثير من الملابس معي".

وضمن لايبزيغ مشاركته في دوري الأبطال الموسم القبل بعد أن حل ثالثا في البوندسليغا.

يذكر أن ناغلمسان دخل تاريخ كرة القدم في 2016 عندما أصبح بعمر الثامنة والعشرين مع هوفنهايم أصغر مدرب في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى.