رابطات الدوريات في مدريد للبحث في تعديلات دوري الأبطال

uefa.com

ودعت رابطات البطولات المحلية الأوروبية قرابة 900 نادي الى العاصمة الإسبانية للبحث بمستقبل المسابقات الأوروبية والتهديدات التي تمثلها الإصلاحات المقترحة.

وتجتمع اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الأربعاء برئاسة رئيس الاتحاد القاري السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، مع اتحادات كرة القدم الأوروبية لإجراء محادثات حول خطط التجديد المثيرة للجدل التي قد تدخل حيز التنفيذ اعتبارا من عام 2024.

ومن المفترض أن يشكل اجتماع الثلاثاء فرصة لممثلي الاتحادات الأصغر والأندية الصغرى لإيجاد أرضية مشتركة في معركة الوقوف في وجه التغييرات التي يجريها الاتحاد القاري.

ومن الموضوعات التي ستتم مناقشتها في مدريد، هناك واحد بعنوان "دوري مغلق فعليا محصور بأندية النخبة"، وهي النتيجة المتخوف منها، وفقا للتقارير، إذا نجحت رابطة الأندية الأوروبية ورئيسها الإيطالي أندريا أنييلي (رئيس يوفنتوس) في تطبيق الإصلاحات على مسابقة دوري أبطال أوروبا بالتحديد.

وبحسب التقارير الصحافية، تتمحور الإصلاحات الجذرية التي تأمل رابطة الأندية باعتمادها بعد خمسة أعوام، حول تغيير كبير في دور المجموعات يشمل توزيع الفرق على أربع مجموعات من ثماني فرق بدلا من الصيغة الحالية لثماني مجموعات من أربعة فرق. 

كما تشمل اقتراحات متعلقة ببلوغ الأدوار الإقصائية والموسم المقبل، وإقامة مباريات في نهاية الأسبوع بدلا من الثلاثاء والأربعاء فقط (باستثناء النهائي)، ما سيؤثر على برامج الدوريات التي تقام غالبيتها السبت والأحد.

وتتمحور الاقتراحات ايضا حول تأهل الفرق الستة الأولى في كل مجموعة الى النسخة المقبلة من المسابقة، بدلا من أن يكون ذلك مرتبطا - كما هو الحال حاليا - بتصنيفها في نهاية الموسم الكروي في بلادها.

مخاوف الأندية الصغرى والدوريات المحلية                 

والحديث عن تعديلات من هذا النوع أثار حفيظة الأندية الصغرى، وكذلك منظمي البطولات المحلية الذين يخشون أن يتراجع مستوى دورياتهم، لاسيما في حال إقامة مباريات دوري الأبطال في عطلة نهاية الأسبوع.
وانتقد المدرب الفرنسي لريال مدريد الإسباني، بطل دوري الأبطال في المواسم الثلاثة الماضية، زين الدين زيدان روحية المشروع، معتبرا أن "بالنسبة لتلك الأندية الصغرى، من الصعب بالتأكيد أن تكون قادرة على اللعب في دوري الأبطال".

وتابع "اختبار هذا الشعور لأولئك الذين لا يلعبون فيها (مسابقة دوري الأبطال) بانتظام، أو الذين يلعبون فيها مرة واحدة في العمر، أمر رائع".

من جهته، قدم عملاق إسبانيا الآخر برشلونة دعما واسعا للإصلاحات في دوري الأبطال لكنه يعارض فكرة إقامة المباريات في عطلة نهاية الأسبوع بحسب ما أكد رئيسه جوسيب ماريا بارتوميو الذي قال الشهر الماضي في مقابلة مع صحيفة "سويدوتشه تسايتونغ" الألمانية أن "موقف برشلونة واضح: يجب أن تقام مباريات الدوريات الوطنية في عطلة نهاية الأسبوع، ومباريات دوري أبطال أوروبا في منتصف الأسبوع".

ولم يبد بارتوميو اعتراضه على كامل التعديلات المقترحة، مقرا بأن المسابقة القارية الأم تحتاج الى تطوير.

ويرى بارتوميو الذي يشغل منصب أحد أعضاء المجلس التنفيذي لرابطة الأندية الأوروبية، أن الخطط الموضوعة "تَطوُّر وليست ثورة"، موضحا "هناك أفكار مختلفة، والآن في عام 2019، لا نعرف كيف ستبدو (الإصلاحات)"، كاشفا أنه كان "ضد دوري السوبر".

وتابع "الدوري الاسباني مهم للغاية بالنسبة لنا. كناد، نحن بحاجة لحمايته والحرص على أن يبقى مثيرا للاهتمام".

في ألمانيا،أقر الرئيس التنفيذي لبايرن ميونيخ كارل هاينتس رومينيغيه ونظيره في دورتموند هانتس يواكيم فاتسكه، بأنهما ليسا سعيدين بالتغييرات لكنهما على استعداد "للتسوية" بالنظر الى حتمية ذلك، فيما عارضتها تماما رابطة الدوري الألماني التي اعتبر نائب رئيسها بيتر بيترز أن على الدوريات الأوروبية أن "تدافع عن نفسها" في مواجهتها.

لكن في رسالة وجهها الشهر الماضي الى الأندية الـ232 المنضوية في إطار رابطة الأندية الأوروبية، تحدث رئيس الأخيرة أنييلي عن وجود "تكهنات وشائعات غير دقيقة" في وسائل الإعلام، مؤكدا أنه لم يتم الاتفاق بعد بشكل نهائي على "أي اقتراحات ملموسة".

وستعقد رابطة الأندية الأوروبية جمعية عمومية خاصة في مالطا  خلال الشهر المقبل لمناقشة المقترحات المثيرة للجدل، في وقت حض أنييلي الأعضاء على عدم حضور اجتماع مدريد، ما أثار حفيظة رئيس رابطة البطولات الأوروبية لارس-كريستر أولسون الذي اعتبر أن ممثلي البطولات الأوروبية المحلية "ناضجون بما يكفي لإصدار أحكامهم الخاصة دون تلقي +الأوامر+ من رئيس رابطة الأندية الأوروبية".

وعلى الرغم من أن غالبية الأندية الإيطالية ستكون في اجتماعات مدريد، فإن يوفنتوس وإنتر ميلان وميلان وروما ستغيب عنه وفقا لصحيفة " لا غازيتا ديلو سبورت".
بور-مو/ا ح/اط