اعتقال 105 أشخاص في باريس على هامش نهائي دوري الأبطال

Reuters

وفي حادثة نادرة لمباراة من هذا المستوى، تأجل انطلاق النهائي الذي فاز فيه ريال مدريد الإسباني على ليفربول الإنكليزي (1-0) لمدة 36 دقيقة، بسبب التوترات خارج الملعب.

حاول العديد من المشجعين تسلق بوابات السياج لمحاولة الدخول بالقوة. وتصدى عناصر الشرطة للمتسللين وأطلقوا الغاز المسيل للدموع في بعض الأحيان.

ولم يتمكن بعض الجماهير من حاملي التذاكر من الدخول إلى الملعب إلا في نهاية الشوط الأول من المباراة.

وقالت شرطة باريس في بيان مساء السبت إنه قبل المباراة "عطل العديد من المشجعين بدون تذاكر أو حاملي التذاكر المزورة الوصول إلى ستاد دو فرانس، على مستوى المحيط الأمني الخارجي".

وألقى وزير الداخلية جيرالد دارمانان في تغريدة على تويتر باللوم على "الآلاف من المشجعين البريطانيين بدون تذاكر أو مع تذاكر مزورة الذين حاولوا اقتحام" الملعب.

وقال مصدر مقرب من الحكومة الأحد إن المشكلة جاءت من "الآلاف من التذاكر المزورة" التي خلقت طوابير عند بوابات الملعب.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" أعلن أن تأخير المباراة كان بسبب "مشكلات أمنية" مرتبطة بـ"الوصول المتأخر للمشجعين" إلى الملعب، قبل أن يكشف لاحقًا أن سبب الازدحام على مداخل الملعب كان نتيجة حاملي التذاكر المزورة، معربًا عن "تعاطفه" مع المتضررين من هذه الأحداث على أن يراجع "هذه الأمور بشكل عاجل مع الشرطة والسلطات الفرنسية ومع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم".

وأضافت الشرطة أن إخلاء "منطقتي المشجعين" المنفصلتين - لمشجعي ريال مدريد في سان دوني وليفربول في شرق باريس - تم من دون حوادث كبيرة.

وخصصت الشرطة محيطًا آمنًا مع شاشات عملاقة وسائل ترفيهية في "كور دو فانسين"  للترحيب بأربعين من المشجعين الإنكليز الذين لا يحملون التذاكر.

وبحسب مكتب المدعي العام في باريس، فقد تم اعتقال عشرات الأشحاص بتهمة العنف والسرقة على الطريق السريع العام بالقرب من "مناطق المشجعين". أحد الأشخاص الذين تم اعتقالهم حاول بيع تذاكر مزورة للمباراة.

إجمالا، تم توقيف 238 شخصًا من قبل خدمات الطوارئ المختلفة طيلة اليوم، بسبب "حالات طوارئ نسبية"، بما في ذلك التضرر من الغاز المسيل للدموع، وفق ما قال متحدث باسم إدارة الإطفاء في باريس لوكالة فرانس برس.


>