أليغري سيبقى مع يوفي رغم خيبة دوري الأبطال

Reuters

وأقصي فريق "السيدة العجوز" الذي يهيمن منذ أعوام على المنافسات المحلية في إيطاليا، من الدور ربع النهائي للمسابقة الأوروبية بعد خسارته على أرضه إيابا 1-2 الثلاثاء، بعدما كان انتزع التعادل 1-1 في أمستردام الأسبوع الماضي.

وبذلك، فشل الفريق الإيطالي في محاولة جديدة للتتويج مرة ثالثة باللقب القاري (بعد 1985 و1996)، رغم تعاقده في صيف 2018 مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو قادما من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو.

وبعد الخسارة، قال أليغري "التقيت الرئيس (أندريا أنييلي) قبل أيام وأبلغته بأنني سأبقى في يوفنتوس. سأجلس مع الإدارة ونفكر بالمستقبل".

وتابع "لو لم أكن أتمتع بالحافز لكنت قلت ذلك مباشرة، لكن الوضع ليس كذلك. أعتقد أنه خلال الأعوام الخمسة الماضية عملنا بشكل جيد، واللاعبون تقدموا".

وتولى أليغري (51 عاما) تدريب يوفنتوس في صيف 2014 قادما من ميلان، وقاده إلى إحراز ثنائية الدوري والكأس المحليين أربع مرات متتالية.

وهذا الموسم، يحتاج فريق مدينة تورينو إلى نقطة واحدة فقط لإحراز اللقب الثامن له تواليا في "سيري أ"، لكنه لا يزال يبحث عن مجد قاري طال انتظاره، لاسيما وأنه بلغ المباراة النهائية خمس مرات منذ تتويجه الأخير.وفي عهد أليغري، بلغ يوفنتوس النهائي القاري مرتين قبل أن يخسر أمام برشلونة الإسباني (2015) ومواطن الأخير ريال مدريد (2017).

وأوضح أليغري في تصريحاته بعد مباراة الثلاثاء "الفوز بخمسة ألقاب في الدوري الإيطالي ليس سهلا، بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين ليس سهلا".

وبلغ يوفنتوس الدور ربع النهائي للمسابقة القارية على الأقل، خمس مرات في المواسم السبعة الأخيرة، بما يشمل الموسم الحالي.