ويمبلدون: احتمال إيقاف بعض المباريات

ويقول المنظمون إن مؤشر الحر، الذي يسمح لفترة راحة مدتها 10 دقائق بين المجموعتين الثانية والثالثة في مباريات السيدات، يمكن تطبيقه عندما تتخطى الحرارة 30،1 درجة مئوية.

مع ذلك، فان القانون المعتمد في ويمبلدون بعد مطالبات رابطة المحترفات، لا يطبق على مباريات الرجال برغم أنها قد تصل الى خمس مجموعات مقابل 3 للجنس اللطيف.

ووصلت أعلى حرارة في ويمبلدون إلى 34 درجة مئوية عام 1976، والأدنى 4،9 مئوية في 24 حزيران/يونيو 1999، ووحدها خمس بطولات لم تشهد هطول الأمطار وآخرها في 1993.

ويتوقع أن تهبط الحرارة إلى 10 درجات مئوية الخميس مع هطول أمطار.

وبرغم الحرارة المرتفعة، كشف المنظمون أن سقف الملعب الرئيس القابل للطي لن يغلق للحفاظ على أمانة الدورة كإحدى البطولات المفتوحة.

ورأى الإسباني نادال، الذي يعيش في جزيرة مايوركا المشمسة أنه سيكون سعيداً لرؤية الشمس الساطعة في لندن: "في استراليا قد تكون الشمس قوية، وأسوأ بكثير، لذا لا مجال للمقارنة بل إنها جميلة. عندما يكون الطقس مماثلاً في ويمبلدون، تكون من أجمل الأماكن في العالم".

من جهتها، رأت سيرينا وليامس المصنفة أولى عالمياً وحاملة اللقب خمس مرات في ويمبلدون أن هذا القانون لا يعنيها كونها تتدرب بانتظام في حرارة تتخطى 40 درجة مئوية في مقرها في فلوريدا الأميركية: "لا أعتقد أني لعبت هنا في درجات تقارب 34 أو 35 مئوية، لكني قمت بذلك في بطولات أخرى. كنت أتدرب في فلوريدا والحراة 42 مئوية".

أخبار متعلقة

ويمبلدون:فوز سهل لكفيتوفا

ويمبلدون: دجوكوفيتش يتجاوز عقبة كولشرايبر