نادال في حالة جيدة رغم الخسارة

AFP

وقوضت ركبة نادال اليمنى مشواره في نهاية 2017 وأجبرته على الغياب عن دورة بريزبين الأسترالية الاسبوع الماضي، لكنه تمكن من إجراء تمارين جدية لاختبارها في الدورة الإعدادية لبطولة أستراليا المفتوحة.

وبرغم خسارته بمجموعتين، قال الإسباني إنه سيعمل جاهداً حتى انطلاق بطولة أستراليا في ملبورن بارك الاثنين المقبل وتستمر حتى 28 الجاري.

وقال نادال "أنا سعيد للعودة إلى أستراليا. كان موسمي ثقيلاً في 2017 وبدأت الاستعدادات في وقت متأخر نسبياً".

وتابع "لكني وصلت مع متسع من الوقت. من الرائع أن تشعر مجدداً بخوض المباريات. كان اختباراً جيداً لي بعد خوض التمارين الجيدة. هذا هو الأهم".

وكان نادال، حامل لقب 16 بطولة كبرى، بعيدا في الدورة الاستعراضية عن افضل مستوياته، بمواجهة لاعب هزمه 15 مرة في 15 مباراة ضمن دورات المحترفين.

وأضاف نادال (31 عاماً) أنه سيكون جاهزاً لخوض الدور الأول من بطولة أستراليا، أولى البطولات الأربع الكبرى.  "الركبة جيدة. أنا هنا. لو لم أكن أشعر بحال جيدة، لما كنت متواجداً هنا. لذا هذه أنباء سعيدة. سأتدرب جاهداً في الأيام المقبلة لبطولة أستراليا لأكون جاهزاً".
                  
"الفضل في التاريخ" 
                  
ولن يخوض نادال أي مباراة أخرى في كويونغ، لكن من المقرر أن يشارك في دورة تاي بريك تنز في ملبورن بارك مساء الأربعاء.

بدوره، عبر غاسكيه الذي غاب عن النسخة الماضية في كويونغ بسبب المرض والاصابة، عن سعادته بتحقيق الفوز على نادال ولو أنه بشكل غير رسمي: "آمل أن أفوز عليه يوماً ما في دورات المحترفين قبل الاعتزال. هو صديق لي، ومن الرائع مواجهته".

وتابع "أنا سعيد بالطريقة التي ألعب فيها بعد هذا الاختبار مع رافا، هو و(السويسري روجيه) فيدرر الأفضل في التاريخ".

وفاز الإسباني بابلو كارينيو بوستا على البلجيكي دافيد غوفان المصنف سابعاً عالمياً 1-6 و7-6 (7-4) و6-3.

ولدى السيدات، تغلبت الألمانية اندريا بتكوفيتش بصعوبة على الأسترالية اليافعة ديستاني ايافا 3-6 و6-3 و6-2 وسط رياح شديدة.


>