ماهرة في التنس... قوية في الكريكيت... وبارعة في الغولف... آشلي بارتي بطلة أستراليّة متعددة المواهب

.

كان من المفترض أن تستعد بارتي راهنا للدفاع عن لقبها في بطولة رولان غاروس الفرنسية على الملاعب الترابية، لكنها انسحبت بسبب مخاوفها من تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد غيابها عن بطولة الولايات المتحدة المفتوحة في ملاعب فلاشينغ ميدوز.

وبدلا من كرة المضرب، ارتأت ابنة الرابعة والعشرين التوجه الى الغولف للبقاء في اجواء المنافسة.

وعلى ملعب صمّمه اسطورة الغولف غريغ نورمان، أحرزت بارتي لقب دورة "برووكواتر غولف كلوب" للسيدات بالقرب من بريزبين.

كتبت في صفحتها على موقع انستاغرام الاثنين "أبطال"، في صورة إلى جانب بطل منافسات الرجال لويس دوبيلار.
كتب أحد متابعيها "هل هناك شيء لا تجيدين القيام به؟"، فيما اضاف آخر "انتظروا... ماذا؟ كرة مضرب-كريكيت-غولف؟ آشلي بارتي - ما أجملك!".

بارتي التي كانت مارست الكريكيت مع نادي بريزبين هيت في دوري السيدات لموسم 2015-2016، كانت تمارس الغولف في فترة حجرها من فيروس كورونا المستجد.

وأشارت تقارير صحافية انها عززت مستواها من خلال التمارين مع نجم كرة المضرب السابق باتريك رافتر وصديقها غاري كيسيك الذي يحترف لعبة الغولف.